أرضيات "بي.في.سي" ترفع خطر إصابة الطفل بالربو


حذرت الرابطة الألمانية لأطباء أمراض الرئة من استعمال الأرضيات البلاستيكية المصنوعة من مادة البولي فينيل كلوريد (بي.في.سي) في غرفة الأطفال، لأن هذه المادة تزيد من خطر إصابة الأطفال بالربو.

وتستند الرابطة في ذلك إلى نتائج دراسة سويدية حديثة اكتشف خلالها الباحثون ارتفاع خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال الذين ناموا خلال الأعوام الخمسة الأولى من عمرهم في غرف تحتوي على هذا النوع من الأرضيات، وذلك بمعدل الضعف تقريبا عن غيرهم على مدار عشرة أعوام.

وأوضحت أن السبب ربما يرجع إلى احتواء هذه المادة على ما يسمى "الفثالات" التي يشتبه في أنها تضرّ بالخصوبة وتحفّز الإصابة بالأمراض المزمنة كالحساسية والربو.

كما أوصت الرابطة بألا تنام النساء الحوامل في غرف محتوية على هذا النوع من الأرضيات، لأنها تزيد من خطر إصابة الطفل بالربو أيضا في مراحل لاحقة من عمره.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تؤكد بيانات الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو تضاعف أمراض الحساسية ضد المواد الغذائية اليوم في ألمانيا. وسيطرح هذا الموضوع في منتدى "حساسية الأغذية" الذي يعقده الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو غدا الجمعة بمدينة مونشنغلادباخ غرب ألمانيا.

حذرت خبيرة حماية البيئة غوندا هيربرت النساء الحوامل من القيام بأي تجديدات في المنزل خلال فترة الحمل، إذ قد يؤدي ذلك للإضرار بمناعة الجنين. وأشارت إلى أن ذلك يجعل الجنين أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد العصبي أو الربو التحسسي أو حمى القش.

حذر اختصاصي أمراض الرئة هارالد مور من أن تدخين المرأة خلال فترة الحمل يمكن أن يتسبب في ارتفاع خطر إصابة أحفادها أيضا بالربو، وليس أطفالها فحسب.

حذر اختصاصي أمراض الرئة أندرياس هيلمان من أن بدانة الأطفال المصابين بالربو تتسبب في زيادة معدل حدوث النوبات لديهم مقارنة بأقرانهم ممن يتمتعون بوزن طبيعي، كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بنوبات شديدة تستلزم العلاج في المستشفى.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة