الصحة العالمية: تطعيم لشلل الأطفال بسبع دول

قالت منظمة الصحة العالمية إن سبع بلدان ومناطق في إقليم المنظمة لشرق المتوسط، تجري حملات التطعيم ضد شلل الأطفال، بالإضافة إلى المزيد من الحملات الواسعة النطاق المزمع عقدها في ديسمبر/كانون الأول المقبل وتستهدف 22 مليون طفل.

وأوضحت المنظمة أنه في قرار مشترك أعلنت كل البلدان في إقليم المنظمة لشرق المتوسط أن القضاء على شلل الأطفال يشكل حالة طارئة، كما دعت باكستان للعمل على الوصول العاجل إلى جميع الأطفال لديها وتطعيمهم من أجل وقف الانتشار الدولي للفيروسات. كما طالبت جميعَ البلدان بتقديم الدعم في التفاوض وإتاحة الوصول إلى أولئك الأطفال الذين لم يشملهم التطعيم ضد الشلل حتى الآن.

وعبرت منظمتا الصحة العالمية والأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" عن التزامهما بالعمل مع جميع المنظمات والوكالات وتقديم المساعدات الإنسانية إلى السوريين المتضررين من النزاع. وقالتا إن هذا يشمل تطعيم جميع الأطفال السوريين بغض النظر عن مكان وجودهم، سواء في المناطق الحكومية أو المتنازع عليها أو في خارج سوريا.

وأوضحت منظمة الصحة أن أولى الأولويات هي إمداد وتنشيط البنية الصحية الأساسية المطلوبة، بما في ذلك إعادة توزيع العاملين الصحيين لتقديم اللقاح في المناطق الأكثر تضررا، ونقل اللقاح عبر خطوط وأماكن النزاع عند الضرورة.

المصدر : القطرية

حول هذه القصة

تعهدت الحكومة السورية الاثنين بضمان إيصال اللقاحات والمعونات الإنسانية إلى شتى أنحاء البلاد، وذلك بعد تفشي شلل الأطفال في شمال شرق البلاد وسط تحذيرات من انتشار سوء التغذية في مناطق تخضع لحصار قوات النظام.

جددت الصحة العالمية تحذيرها من احتمالات تفشي مرض شلل الأطفال بسوريا في ظل انخفاض نسبة التلقيح ضد الفيروس المسبب لهذا المرض، وذلك بعد أيام من تحذير آخر أطلقته المنظمة إثر تسجيل حالتين بدير الزور.

حذر علماء ألمان من أن تطعيم اللاجئين السوريين فقط ضد مرض شلل الأطفال قد لا يكون كافيا لمنع عودة المرض الفيروسي إلى أوروبا بعد عقود من اختفائه. وينتقل الفيروس بسهولة لاسيما في ظروف غير صحية يعانيها النازحون واللاجئون بسوريا ودول الجوار.

أعلنت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الجمعة في جنيف أن حملة تطعيم مكثفة ضد مرض شلل الأطفال تجرى في سوريا وستة بلدان أخرى في الشرق الأوسط بهدف حماية عشرين مليون طفل.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة