ضجيج الطائرات يؤدي لأمراض القلب والجلطات الدماغية

ربطت دراستان منفصلتان من بريطانيا والولايات المتحدة بين التعرض لمستويات عالية من ضجيج الطائرات قرب المطارات الدولية المزدحمة وبين خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية.

ودرس باحثون في لندن بيانات عن الضجيج ودخول المستشفيات حول مطار هيثرو بلندن، في حين حلل فريق منفصل بيانات من أكثر من ستة ملايين أميركي يعيشون قرب 89 مطارا أميركيا في عام 2009.

ووجدت الدراستان أن الناس الذين يعيشون وسط أعلى مستويات من ضجيج الطائرات يزداد خطر إصابتهم بجلطة دماغية وأمراض الشريان التاجي بالقلب وأمراض شرايين القلب الأخرى. ونشرت الدراستان في الدورية الطبية البريطانية اليوم الأربعاء.

وقال ستيفن ستانسفيلد -وهو أستاذ في جامعة كوين ماري بلندن الذي لم يكن ضمن فريقي البحث في أي من الدراستين ولكنه قدم تعليقا على نتائجهما- إن النتائج تشير إلى أن التعرض لضجيج الطائرات ليس مجرد سبب للإزعاج واضطرابات النوم وانخفاض جودة الحياة، ولكن ربما يزيد أيضا المرض والوفاة نتيجة أمراض القلب.

وأشار إلى أن مخططي المدن والبلدات لا بد أن يأخذوا هذا في حسبانهم عندما يبنون المطارات في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية أو يخططون لمطارات جديدة.

وقال خبراء آخرون إن الدراستان أثارتا قضايا مهمة بشأن ضجيج الطائرات والصحة، ولكنهما لم تجدا صلة سببية.

وعلق كيفين مكونواي -وهو أستاذ للإحصاء التطبيقي في جامعة أوبن البريطانية- بالقول إن كلا من هاتين الدراستين شاملة وأجريت بطريقة جيدة، ولكن عند أخذهما معا فإنهما لا تثبتان أن ضجيج الطائرات يسبب فعلا أمراض القلب والجلطات الدماغية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال الدكتور براد باكوس، الباحث في معهد الأذن بجامعة كلية لندن، والذي أجرى دراسة حول اللعب التي تصدر ضجيجا، إن أغلبها يسبب تلفا لسمع الأطفال إذا استخدموها لفترة طويلة، أو إذا مسكوها قرب آذانهم، ويتوفر معها احتمال فعلي للإصابة بفقدان دائم للسمع.

كشفت دراسة أميركية حديثة أنه من الممكن علاج بعض حالات فقدان السمع الناجمة عن التعرض لضجيج قوي ودوي انفجارات، مما قد يشكل بارقة أمل لمن تتطلب أعمالهم التعامل مع أصوات مرتفعة كعمال البناء والجنود.

كشفت صحيفة “صنداي ميرور” الأحد أن أكثر من 1200 مريض مقعد يعانون من صعوبات في التعلم، يموتون في المستشفيات البريطانية كل عام نتيجة الإهمال، إذ يتجاهل العاملون صرخات الألم الصادرة عن المرضى المقعدين ويعتبرونها مجرد ضجيج.

أفادت دراسة حديثة شملت نحو ثلاثة آلاف طفل تتراوح أعمارهم بين تسع وعشر سنوات من بريطانيا وهولندا وإسبانيا يتعلمون في 89 مدرسة ابتدائية بالقرب من مطارات كبرى أن ضجيج الطائرات يضعف تعلم القراءة وتنمية الذاكرة لدى الأطفال.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة