هل التواصل بالعين وسيلة فعالة للإقناع؟

لطالما كان التواصل بالعيون يعد طريقة فعالة لجذب المستمع وإقناعه برأيك، لكن دراسة حديثة أظهرت أن هذه الطريقة في الواقع تجعل الأشخاص أكثر مقاومة للاقتناع، خصوصا عندما يكونون معارضين بالأساس.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية، واستقصوا تأثير التواصل بالعيون في الأحوال التي تتطلب الإقناع.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة فرانسيس شين إن هناك الكثير من التقاليد الثقافية حول قدرة التواصل بالعين كآلية للتأثير، لكن النتائج أظهرت أن هذا التواصل يقلل من احتمال تغيير رأي المستمع المشكك.

وتبين أنه كلما نظر المشاركون في عيون المتكلمين أثناء مشاهدة فيديو، يقل اقتناعهم بحجج المتكلمين.

في المقابل فإن طول فترة النظر بالعينين ارتبط فقط باحترام رأي المتكلم بين المشاركين الذين اقتنعوا أساسا برأيه.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

لطالما كانت كلمة الدعاية أو "البروباغندا" بجانبها السياسي كلمة ذات وقع سيئ ارتبطت بعصر الشموليات والحزب الواحد، وأفردت لها الأنظمة "الفاشية" مؤسسات قصد التحكم في الرأي العام وتوجيهه. ويقدم معرض نظم بالمكتبة الوطنية بلندن "دعاية السلطة والإقناع" في مقاربة تاريخية.

يعتبر الكاتب والصحفي الفرنسي جون كلود غيبو صاحب مشروع ثقافي من خلال متتاليته الأدبية التي كان آخرها كتاب " قوة الإقناع", وقد اشتغل مدة أكثر من 15 عاما مراسلا متجولا لجريدة لوموند قبل أن يعتزل الصحافة ويتفرغ للكتابة والتأليف.

يحاول المؤلف في هذا الكتاب الإحاطة بآليات صناعة الإشهار أو الإعلان، وبأنواعه وخططه وتقنياته واستعمالاته للموروث والمعطى الموضوعي والأساطير, ويتحدث عن التواصل وعن آليات الإقناع ومفاتيح الإغراء، شارحاً خطط البيع وآليات التسويق.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة