نم قليلا أثناء عملك


أكد البروفيسور الألماني يورغين تسولي أن المواظبة على أخذ قيلولة في وقت الظهيرة أثناء العمل تحدّ من خطر إصابة الموظف بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنها تزيد أيضا من نشاطه وتركيزه أكثر مما لو تم قضاء فترة الراحة في ممارسة المشي أو الذهاب إلى المطعم.

وكي يستفيد الموظف من القيلولة على نحو أمثل، شدد تسولي -وهو باحث بجامعة ريغنسبورغ- على ضرورة ألا تزيد مدتها عن 30 دقيقة، وإلا سيواجه الموظف خطر ألا يستطيع مواصلة مهام عمله بشكل سليم بعد الاستيقاظ منها. لذلك يفضل أن يضبط الموظف منبه هاتفه المحمول حتى لا يستغرق في النوم أكثر من هذه المدة.

ولتسهيل عميلة الخلود إلى النوم أثناء فترة الراحة، أوصى الخبير بأن من الأفضل أن يتوفر للموظف مكان هادئ يحتوي على أريكة مثلا كي يسترخي عليها. ولكن إذا لم يوفر ذلك، أشار تسولي إلى أنه يمكن حينئذ استخدام المكتب للاسترخاء، إذ يتم العودة بمسند ظهر الكرسي قليلا إلى الخلف ورفع القدمين على المكتب، مع العلم بأن الاستماع إلى موسيقى هادئة في هذا الوقت يمكن أن يساعد الموظف على الاسترخاء على نحو أسرع.

ولاستعادة النشاط بعد انتهاء القيلولة، نصح الباحث بأن يقف الموظف مدة قصيرة بعد الاستيقاظ من قيلولته وأن يمشي أيضا بعض الخطوات، إذ يعمل ذلك على إعادة الدورة الدموية إلى العمل من جديد، ومن ثم يستعيد الموظف لياقته.

وإذا كان الموظف يفضل تناول قدح من القهوة بعد الغداء، ينصحه تسولي بأن يتناوله قبل أخذ القيلولة، إذ لا يظهر تأثير الكافيين الموجود في القهوة إلا بعد 20 دقيقة من تناولها، ومن ثم تعمل القهوة كمنبه لإيقاظ الموظف من قيلولته.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أفاد باحثون بأن الرجال الذين يبدؤون ممارسة التمارين الرياضية في سن الخمسين قد تزداد أعمارهم أكثر من سنتين مقارنة بنظرائهم الذين لا يقومون بأي نشاط. وذكرت دراسة أخرى أن معدلات الوفيات بين النساء العجائز اللواتي يأخذن قيلولة يومياً أعلى ممن لا يفعلن ذلك.

أكد عدد من الخبراء المختصين أن النوم في فترات ما بعد الظهر أو ما يعرف بنوم القيلولة, يساعد في زيادة إنتاجية الفرد إلى الأفضل ويحسّن قدرته على التفاعل. وأوضح الباحثون أن القيلولة تكسب الجسم الراحة الكافية وتقضي على هرمونات القلق والتوتر المرتفعة في الدم.

أظهرت دراسة أميركية أن تناول المسنين لفنجان قهوة عادية يساعد على تحسين أدائهم قبل إجراء اختبارات الذاكرة من نظرائهم الذين شربوا القهوة الخالية من الكافيين. وقال الباحثون بجامعة أريزونا إن المشي السريع أو قيلولة ما بعد الظهر, قد يساعد في تحسين الذاكرة والقدرات الإدراكية.

أبدى مواطنون فرنسيون حماساً ملحوظاً للمشروع الحكومي الذي يهدف إلى التشجيع على النوم والقيلولة أثناء وقت العمل والذي رصدت له الحكومة هذا العام سبعة ملايين يورو. لكن المواطنيين الذين حاورتهم الجزيرة نت اختلفوا حول تفاصيل وتطبيق ذلك البرنامج الحكومي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة