الجينات لا علاقة لها بكون الشخص أشول أو أيمن

لا تزال الأسباب التي تجعل البعض يستخدم اليد اليمنى أو اليسرى غير واضحة، ولكن علماء من بريطانيا تمكنوا من استثناء العامل الجيني وقالوا أن لا علاقة قوية له بهذه المسألة.

وقال الباحثون إن دراستهم التي شملت الخارطة الجينية (جينوم) لأربعة آلاف توأم فشلت في التوصل إلى عامل جيني قوي يحدد إن كان شخص ما أشول (عسراوي) أو أيمن. ونشرت النتائج في دورية الوراثة.

وأوضح الفريق البحثي أنه لو كانت اليد المستخدمة تحدد بسبب عامل جيني واضح، فلا بد من ملاحظة متغيرات في المنطقة الخاصة بالانتقال بين اليد اليمنى واليسرى من الخارطة الجينية، ولكن ذلك لم يحصل.

وتتناقض الدراسة مع أبحاث سابقة أشارت إلى علاقة بين اليد المستخدمة وشبكة من الجينات تتصل في تحديد اليمين واليسار لدى الأجنة.

وأشار الباحثون إلى أن أية عوامل جينية قد تدخل في تحديد اليد الطاغية هي عوامل ضعيفة وغير مؤثرة بشكل كبير، وتحدثوا عن احتمال وجود عدة عوامل جينية صغيرة بدل عامل كبير واضح.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

تحتفل ألمانيا في الثالث عشر من أغسطس/آب من كل عام باليوم العالمي للأعسر، إلا أن الاحتفال هذا العام أخذ طابعاً عملياً يغلب عليه الاهتمام بتيسير احتياجات الحياة اليومية للشخص الذي يستخدم يده أو قدمه اليسرى بدلاً من اليمنى.

حذرت الخبيرة يوهانا زاتلر الآباء من إجبار طفلهم الأعسر على استعمال يده اليمنى، إذ يؤثر ذلك سلبا على مخ الطفل ومهاراته، مؤكدة أن الأبحاث العلمية أثبتت أن الطفل الأعسر الذي يدرب لاستعمال يده اليمنى لن يتحول إلى شخص أيمن عادي مطلقا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة