انقطاع الطمث المبكر يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام


حذرت المؤسسة العالمية لعلاج هشاشة العظام بمدينة نيون السويسرية من أن انقطاع الطمث المبكر لدى المرأة قبل بلوغها 45 عاما يندرج ضمن عوامل الخطورة المؤدية إلى إصابتها بهشاشة العظام، الأمر الذي يتسبب في إضعاف العظام وزيادة قابليتها للكسر.

وصحيح أن هشاشة العظام يمكن أن تصيب المرأة في أية مرحلة عمرية، إلا أن المؤسسة أكدت أن هذا الخطر يزداد بشكل كبير في فترة انقطاع الطمث (سن اليأس)، ولذلك تشدد المؤسسة على ضرورة أن تخضع المرأة لفحص لدى الطبيب في هذه الفترة للكشف عن مدى صحة عظامها.

ولتقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام، توصي المؤسسة النساء المقبلات على هذه المرحلة بإتباع بعض الإجراءات الوقائية مثل ممارسة الرياضة والمزج بين تمارين المقاومة وقوة التحمل بمعدل يتراوح بين ثلاث وأربع مرات أسبوعيا.

وأكدت المؤسسة أنه لا بد أيضا من دعم العظام وتقويتها من خلال إمدادها بالأطعمة المحتوية على الكالسيوم والبروتين وكميات وفيرة من فيتامين "د". كما حذرت من التدخين وزيادة الوزن في هذه المرحلة العمرية لأنهما يعززان فرص الإصابة بهشاشة العظام.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت نتائج دراسة طبية أميركية أن لحبوب منع الحمل وانقطاع العادة الشهرية تأثيرا سلبيا على قوة عظام النساء ويتسببان في هشاشتها. وأكدت الدراسة التي أجريت على 107 طالبات بأكاديمية عسكرية أن القيام بالتمرينات الرياضية وزيادة تناول الحليب يقوي العظام.

25/8/2007

ذكرت دراسة حديثة أن المرضى الذين يتناولون عقاقير الأسترويد لمعالجة أمراض مختلفة سيجنون فوائد من اتباع علاج آخر للوقاية من هشاشة العظام. وأظهرت الدراسة أن المرضى الذين يعالجون بالأسترويد لمدة قصيرة لا تتجاوز ثلاثة أشهر تزداد لديهم مخاطر الإصابة بالكسور.

26/10/2002

كشف علماء بريطانيون عن وجود اختلافات بين تركيبة خلايا عظام الجمجمة وتلك التي تتشكل منها عظام الورك عند الإنسان والحيوان، وأعرب الباحثون عن أملهم في أن يؤدي الكشف الجديد إلى معالجة هشاشة العظام أو حتى الوقاية أو الشفاء منها بشكل تام.

20/12/2009
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة