الإنفلونزا أشد خطرا على المدخنين

حذرت الجمعية الألمانية للتوعية الصحية وحماية المستهلك من أن الإنفلونزا أشد خطرا على المرضى المدخنين من أقرانهم غير المدخنين، وذلك لأن النيكوتين في الدخان يؤدي لإضعاف جهاز المناعة لدى المدخن ويجعله أكثر تعرضا للالتهابات. 
وأرجعت الجمعية التي تتخذ من مدينة بون مقرا لها، السبب في ذلك إلى أن النيكوتين يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض البكتيرية والالتهابات.

وتستند الجمعية في تصريحها إلى نتائج الدراسات العلمية الحديثة التي أظهرت أن المدخنين أكثر تعرضا للإصابة بالعدوى بالإنفلونزا والأمراض الناجمة عن بكتيريا المكورات الرئوية مثل الالتهاب الرئوي والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب السحايا.

لذلك شددت الجمعية على ضرورة أن يتلقى المدخنون تطعيما ضد الإنفلونزا والمكورات الرئوية مع بداية فصل الشتاء، وإن كان من الأفضل بالطبع الإقلاع عن التدخين نهائيا.

ومن ناحية أخرى، أشارت الجمعية إلى أن هذه المخاطر تهدد أيضا المسنّين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر اختصاصي أمراض الرئة هارالد مور من أن تدخين المرأة خلال فترة الحمل يمكن أن يتسبب في ارتفاع خطر إصابة أحفادها أيضا بالربو، وليس أطفالها فحسب.

يتسبب الإقلاع عن التدخين في زيادة الوزن، وتتنوع التكهنات حول أسباب هذا الانعكاس السلبي. وتكشف دراسة جديدة السبب الرئيسي لهذه المعضلة، والغريب أن ذلك لا يرجع – كما يعتقد الكثيرين- إلى الإفراط في تناول الطعام والشراب.

أوصت شبكة “الصحة سبيلك للحياة” الألمانية الأمهات المرضعات بضرورة الإقلاع عن التدخين خلال فترة الرضاعة، لأن الرضيع يدخن مع أمه، إذ تصل مادة النيكوتين وغيرها من المواد الضارة الموجودة في السجائر بمعدلات عالية إلى الرضيع عبر حليب الأم.

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن التدخين أثناء فترة الحمل قد يزيد خطر إصابة الطفل لاحقا باضطراب المزاج الثنائي القطب، وهو أحد الاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى تقلبات مزاجية حادة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة