ثقب الجسد قد يشوهك


حذرت الرابطة الألمانية لاختصاصيي الأمراض الجلدية من أن ثقب الجسد يُعد من إجراءات التجميل المحفوفة بالمخاطر الصحية، فكلما تم إجراء عملية الثقب في عمق أكبر داخل الجلد ازداد خطر التعرض للإصابة بالعدوى نتيجة ذلك، كما أن الثقب قد يترك ندوبا دائمة على الجسم.

ويمكن أن يتسبب هذا الثقب -مثله كأي جرح آخر يصيب الجسم- في الإصابة بالتهابات، لا سيما إذا ما افتقر المكان الذي يتم إجراؤه بداخله للمعايير الصحية.

وأردفت الرابطة، التي تتخذ من العاصمة برلين مقرا، أن من يخضع لهذا الإجراء يمكن أن يعرض نفسه أيضا للإصابة بنوبات نزف شديدة أو قطع الأعصاب وفقا للموضع الذي يتم إجراء الثقب به، ولا سيما إذا ما كان الشخص القائم على هذا الإجراء ليس على دراية بالناحية التشريحية للجسم.

وحذرت أيضا من يخضع لإجراء ثقب الجسد من أن الحلي المحتوية على مادة النيكل والتي يتم ارتداؤها عادة بهذا الثقب، يمكن أن تتسبب في الإصابة بالحساسية.

ولفتت الرابطة الألمانية لاختصاصيي الأمراض الجلدية إلى أنه عند إزالة هذه الحلي فإنها قد تترك ندبات على الجلد، فغالبا لا يصل النسيج المصاب بفعل الثقب إلى مرحلة شفاء تام مرة ثانية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذرت اللجنة الأوروبية من أن غالبية الكيمياويات المستخدمة في الوشم هي صبغات صناعية صنعت في الأصل لأغراض أخرى مثل طلاء السيارات أو أحبار الكتابة، وقالت إنها تحمل مخاطر العدوى بأمراض مثل فيروس إتش.آي.في المسبب للإيدز والتهاب الكبد.

18/7/2003

أجرى فريق علماء ألمان تجارب على عدد من الفئران، أثبتت فاعلية الوشم في توزيع نوع جديد من لقاحات تجريبية للحمض النووي، مقارنة مع الحقن التقليدي في العضلات.

7/2/2008

ربط باحثون بين الوشم على الجلد ومخاطر الإصابة بفيروس الكبد الوبائي “سي”، وقالوا إنه السبب الرئيسي في الإصابة بسرطان الكبد. وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن عدد المصابين بفيروس الكبد الوبائي “سي” في أميركا بلغ نحو 3.2 ملايين مصاب.

25/1/2013

حذر اختصاصي طب الأطفال والمراهقين الألماني أورليش فيغلر الشباب الراغبين في رسم الوشم على أجسامهم، لأن هذا الإجراء ينطوي على العديد من المخاطر الصحية، ولا سيما إذا ما تم إجراؤه في مكان يفتقر لشروط النظافة والرعاية الصحية أو يستخدم ألوانا مسرطنة.

30/9/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة