عوامل تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي


توصل فريق بحثي لبناني إلى وجود علاقة بين الاستعمال المفرط لأقراص منع الحمل وانخفاض مؤشر كتلة الجسم وكذلك بين الإكثار من تناول الدهون الحيوانية وارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث.

وخلص الفريق البحثي من المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية ببيروت إلى أن معاناة المرأة من السمنة وقلة ممارستها للأنشطة البدنية يزيد هذا الخطر لديها أيضا، لافتا إلى أن أكثر من نصف النساء المصابات بسرطان الثدي في لبنان أعمارهن أقل من 50 عاما. 

وقد حذر فريق البحث من أن الأورام التي تحدث الإصابة بها في مرحلة عمرية مبكرة تكون أكثر تعقيدا وتتطلب الخضوع للعديد من التقنيات العلاجية.

لذلك أوصى الباحثون النساء بضرورة الخضوع للفحص المبكر للثدي بدءا من سن الأربعين، مؤكدين أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يزيد فرص العلاج ونجاحه.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشفت دراسة عن ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء العربيات في مناطق 48 بنسبة تتجاوز النساء اليهوديات.

5/2/2013

تنصح الجمعية الألمانية للتصوير الشعاعي للثدي بالمواظبة على ممارسة الحركة، سواء في صورة أداء المهام المنزلية أو ممارسة الرياضة، كالمشي والجري وركوب الدراجات، وذلك للحد من سرطان الثدي الذي بات يمثل خطرا يهدد الكثير من النساء.

6/2/2013

نصحت دراسة أميركية بإجراء الأشعة للنساء اللاتي تزيد أعمارهن على 65 عاما للكشف عن سرطان الثدي كل عامين لا كل عام, لأن إجراء الأشعة سنويا لا يرصد الأورام المبكرة أكثر من تمديد الفترة إلى عامين.

9/2/2013

خلصت دراسة أميركية حديثة إلى أن حقن حلمة الثدي بعقار للسرطان قد يوفر على النساء المصابات به العوارض الجانبية التي يسببها العلاج الكيميائي، كما يحول دون وقف الكبد عمل العقار.

8/10/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة