خمسة فيتامينات يجب أن لا تأخذها كمكملات

تشكل صناعة المكملات الغذائية التي تشمل الفيتامينات المفردة أو مركبات الفيتامينات المتعددة والألياف والمعادن تجارة رابحة، إذ يقدر أن نصف سكان الولايات المتحدة الأميركية يتناولون مكملات الفيتامينات، وقد يظن البعض طالما أنها فيتامينات فهي سوف تفيد، أما إذا لم تقوِ الصحة فلن تضر، ولكن هذا اعتقاد خاطئ.

إذ إن المكملات الغذائية قد تضر وتسبب السرطان وحتى الموت، وذلك إذا أخذت من دون حاجة حقيقية كوجود نقص فيها وبناء على توصية الطبيب. ونقدم لك أهم خمسة فيتامينات يجب عليك أن لا تأخذها كمكملات إلا بناء على توصية طبيبك:

فيتامين "ج":
قديما كان البحارة الذين يسافرون لأشهر يصابون بمرض الأسقربوط بسبب نقص فيتامين "ج"، واكتشف هذا الفيتامين في العام 1930، ويوجد في كثير من الخضار والفواكه، ولعل أشهرها الثمار الحمضية.

وربما يكون فيتامين "ج" أكثر فيتامين مفرد يؤخذ كمكمل غذائي، إذ يعتقد البعض أنه يحمي من الزكام، ولكن هذا ليس صحيحا ولا يوجد دليل علمي على ذلك. كما أن الجرعات الكبيرة من فيتامين "ج" ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بحصى الكلى.

فيتامين "أ" ومركبات البيتاكاروتين:
مع أن فيتامينات "أ" و"ج" و"هـ" هي مضادة للأكسدة ويتم تسويقها على أنها مضادة للسرطان، فإنه لا يوجد دليل مقنع على أن تناولها كمكملات قد يحمي من السرطان، وبالعكس فقد أشارت دراسة لمؤسسة السرطان الوطنية في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن المدخنين الذين يتناولون مكملات فيتامين "أ" ترتفع لديهم احتمالية الإصابة بسرطان الرئة مقارنة بمن لا يأخذونه. كما يعتقد أن التركيز المرتفع للغاية من فيتامين "أ" قد يكون مميتا.

‪المدخنون الذين يتناولون مكملات فيتامين "أ" يرتفع لديهم احتمال الإصابة بسرطان الرئة مقارنة بمن لا يأخذونه‬ (الأوروبية)

فيتامين "هـ":
كشفت دراسة شملت أكثر من 35 ألف رجل أن مخاطر سرطان البروستات ترتفع لدى الرجال الذين يأخذون مكملات فيتامين "هـ". كما أن دراسة أخرى أجرتها جامعة جونز هوبكنز كشفت أن احتمال الموت هو أكبر لدى متعاطي مكملات فيتامين "هـ".

فيتامين "ب6":
توجد مركبات فيتامينات "ب" في كثير من الأطعمة، ولكن البعض يأخذون مكملات فيتامين "ب6" لفترة طويلة، وتقول المؤسسة الوطنية للصحة في الولايات المتحدة إن الحصول على كميات كبيرة من فيتامين "ب6" -كما يحدث مع متناولي المكملات- قد يؤدي إلى حدوث أضرار حادة في أعصاب الشخص مما قد يفقده القدرة على السيطرة والتحكم في حركات جسمه.

مركبات الفيتامينات المتعددة "ملتي فيتامين":
كشفت دراسة شملت أكثر من 38 ألف امرأة على مدار 25 عاما أن اللواتي كن يتناولن مكملات الفيتامينات المتعددة، التي تحتوي أيضا على الحديد والمغنيسيوم والزنك والنحاس، كنّ أكثر عرضة للوفاة مقارنة باللواتي لم يكن يتناولنها.

مكملات الفيتامينات ليست علاجا سحريا، فهي لا تقوي جهاز المناعة أو المفاصل، ولا تقلل التوتر أو تمنع الزكام. ويجب اعتبارها مثل أي دواء، أي لا تؤخذ إلا بناء على وصفة الطبيب ولسبب محدد كنقصها في الجسم ولفترة معينة. أما تناولها عشوائيا وعلى فترات طويلة فقد يكون وخيم العواقب.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أفادت دراسة طبية حديثة أن تناول مكملات غذائية من فيتامين (هـ) يزيد مخاطر إصابة بعض المدخنين منتصف عمرهم بمرض السل. وذكرت أن الجمع بين تدخين عشرين سيجارة أو أكثر يوميا، وتناول وجبات غنية بمكملات فيتامين (هـ) زاد إلى الضعف مخاطر الإصابة به.

حذّرت الجمعية الألمانية لعلم الغدد الصماء من تناول كميات إضافية من عنصر الكالسيوم في صورة مكملات غذائية، حيث يُمكن أن يتسبب ذلك في الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية وقد يصل الأمر إلى حد الوفاة.

شدد طبيب أمراض النساء كريستيان ألبرينغ على ضرورة ألا تتناول الحامل أية مكملات غذائية إلا بعد استشارة طبيبها المعالج، مؤكدا أنه لا يجوز تناول جرعات كبيرة من الفيتامينات والمعادن وغيرها من المواد خلال الحمل.

يلجأ بعض الآباء إلى إعطاء أطفالهم بعض المكملات الغذائية المخصصة للأطفال لرفع قدرتهم على التركيز، لا سيما مع بداية العام الدراسي الجديد. لكن المركز الألماني لحماية المستهلك بولاية ساكسونيا أكد أن الطفل السليم لا يحتاج إلى مكملات غذائية إضافية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة