الأطعمة الحيوانية تمد الجسم بفيتامين "د" في الشتاء


حذرت خبيرة التغذية الألمانية ميشائيلا بينش من خطورة حدوث نقص في فيتامين "د" بالجسم خلال فصل الشتاء بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس التي تحفز بناء هذا الفيتامين في الجسم.

ولتجنب حدوث ذلك أوصت  بينش -وهي محاضرة بالجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكين- بإمداد الجسم بهذا الفيتامين عن طريق الأطعمة الغنية به، لا سيما الأطعمة ذات الأصل الحيواني كالأسماك والدواجن ومنتجات الألبان كاملة الدسم، وكذلك الأطعمة النباتية كالفطر.

وتضرب الخبيرة مثالا على نظام غذائي يومي غني بفيتامين "د"، وذلك بأن تتكوّن وجبة الإفطار مثلا من شريحة صغيرة من الخبز مع الزبد أو بعض الجبن المطبوخ إلى جانب كوب من الحليب، بينما يمكن تناول شريحة من سمك التونة مع البطاطس على وجبة الغداء. وبالنسبة لوجبة العشاء، فيمكن تناول البيض المخفوق المكون من ثلاث بيضات مع الفطر والجبن.

وأردفت بينش أن تناول هذا البرنامج مثلا يمد الشخص بإجمالي 25 ميكروغراما من فيتامين "د"، لافتة إلى أن الكمية التي يوصى بها كل من البالغين والأطفال والشباب تقدر بعشرين ميكروغراما فقط.

وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص في هذا الفيتامين كالنباتيين مثلا، أوصت بينش بضرورة استشارة طبيب مختص لاتخاذ قرار ما إذا كان مجديا بالنسبة لهم تناول مكملات غذائية محتوية على هذا الفيتامين بشكل إضافي أم لا.

وتجدر الإشارة إلى أن فيتامين "د" يتمتع بأهمية كبيرة في عملية بناء العظام وإمداد الأسنان بالمعادن، وكذلك إتمام وظائف الخلايا العصبية والعضلية بالجسم وجهاز المناعة وعملية انقسام الخلايا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشفت دراسة عن دور مهم يقوم به فيتامين “د” في الوقاية من تسوس الأسنان إضافة إلى وظائفه الأخرى في تقوية العظام والحماية من الأمراض.

5/2/2013

يعاني المجتمع السعودي بغالبية أفراده من نقص فيتامين “د” بنسبة تتجاوز 85%، ويرى متخصصون أن ذلك يتطلب وضع خطة إستراتيجية ضمن رؤية طبية وصحية لدعم فيتامين “د” بالأغذية، بالإضافة إلى تعديل سياسة التغذية العامة بالدولة.

4/3/2013

وجدت دراسة حديثة أن تناول مكملات فيتامين “د” يمكن أن تخفف أعراض داء كرون الهضمي، والتي تشمل التعب وتراجع قوة العضلات المرتبط بهذا المرض الالتهابي للأمعاء، مما قد يشكل خطوة في تحسين حياة المرضى.

20/5/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة