رسم خريطة متلازمة توريت


يأمل الباحثون أن يتوصلوا إلى طريقة تجعل المراهقين الذين يعانون من متلازمة توريت -التي تسبب حركات لا إرادية للمريض وتجعله يتلفظ بألفاظ بذيئة- يخرجون من حالتهم عندما يكبرون.

ولذلك يقومون برسم خريطة أدمغة المصابين بهذه المتلازمة وغير المصابين بها لمعرفة كيفية نموهم بشكل مختلف مع مرور الوقت.

وبجمع المعلومات المتراكمة على مدى سنوات عديدة، يأمل العلماء أن يتمكنوا من إعطاء المرضى فكرة جيدة عما إذا كانوا سيخرجون من متلازمة توريت التي تؤثر في واحد من كل مائة مراهق في بريطانيا.

وقال الأستاذ ستيفن جاكسون، طبيب أعصاب نفسي بجامعة نوتنغهام، "الآباء غالبا ما يتساءلون هل سيخرج طفلي من هذه الحالة عندما يكبر؟ والاختصاصي يقول نحن نعرف أن 60 إلى 70% يفعلون لكننا لا نعرف إذا كان طفلك سيفعل ذلك".

وقال جاكسون إن متلازمة توريت كانت معروفة بأنها مرتبطة بالتغيرات في بنية الدماغ. والمصابون بها يميلون بصفة خاصة لأن تكون الفصوص الجبهية لديهم أرق وكذلك الميالين (مادة دهنية بيضاء تغطي الخلايا العصبية للدماغ).

لذلك يعمل جاكسون على النظرية القائلة بأن هذه الاختلافات تسببها أحيانا متلازمة توريت.

وأضاف "نعتقد أن هذه الاختلافات هي نتيجة لإعادة تنظيم الدماغ لاكتساب بعض السيطرة على الحركات اللا إرادية. لكننا بحاجة إلى بيانات على المدى الطويل لمنع ذلك".

يشار إلى أن دراسة "أطلس الدماغ" تستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد الأنماط المختلفة لنشاط الدماغ بين الأدمغة العادية والمصابة بمتلازمة توريت. والأمل هو التنبؤ بمن من المصابين بالمتلازمة سيتمكنون من تعديل أدمغتهم لدرجة تجعلهم يتغلبون على الحالة وبالتالي يخرجون منها.

وقال جاكسون "للأسف الناس يعتبرون متلازمة توريت مجرد مزحة. لكنها ليست كذلك. هناك أناس انتحروا لأنهم لم يستطيعوا التعايش معها. والمدرسون ما زالوا يعاقبون الأطفال المصابين بتوريت بالوقوف في الزاوية وعلى رؤوسهم قبعة الغبي، لأنهم يجدون صعوبة في تقبل أنهم يستطيعون التحكم في حركاتهم".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

بينت دراسة جديدة أن كثيرا من المصابين بمتلازمة التعب المزمن كانوا مصابين بفيروس اكتشف مؤخرا يعرف اختصارا بـ”أكس أم آر في” ينحدر من مجموعة من الفيروسات التي تسبب سرطانا في الفئران.

14/10/2009

حذر طبيب ألماني من أن نزيف الأنف قد يرجع إلى الإصابة بمرض خطير مثل متلازمة أوسلر التي تعني توسع الشعيرات النزفي الوراثي. وقال أوربان غايستهوف إن الإصابة بهذا المرض ترجع إلى توسع الأوعية الدموية بالأنف أو الرئتين أو المخ نتيجة أسباب وراثية.

27/6/2012

حذرت خبيرة ألمانية في الصيدلة من إعطاء الأسبرين للأطفال دون 12 عامًا، لأنه قد يتسبب في إصابة الأطفال بمتلازمة “راي”. وبدلاً من الأسبرين، توصي الخبيرة الآباء بإعطاء أطفالهم دواء “إيبوبروفين” أو “باراسيتامول” حال إصابتهم بالحمى أو آلام.

29/8/2012

قال طبيب الأطفال الألماني كلاوس سكرودتسكي إن المؤشرات الأولية الدالة على الإصابة بمتلازمة نقص الانتباه وفرط الحركة يُمكن أن تظهر لدى الأطفال مبكرا في عمر ما قبل المدرسة مثلا، مستنداً في ذلك إلى نتائج بعض الدراسات الحديثة.

12/11/2012
المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة