النشاط الرياضي المعتدل يؤخر الشيخوخة

الصحة, العافية, الرياضة, نصائح وإرشادات المعدة الخالية تحول دون الاستفادة من الرياضة صباحاً
undefined

توصل أطباء قلب مشاركون في مؤتمر طبي بالعاصمة الفرنسية باريس، إلى أن التمارين الرياضية المعتدلة المنتظمة تساعد على تأخير الشيخوخة وتحسين نوعية الحياة، حتى لدى المتقدمين في السن.

وتؤدي الشيخوخة التي لا مفر للإنسان المتقدم في السن منها، إلى تراجع تدريجي في العديد من الوظائف الحيوية، مثل التنفس وعمل القلب والأوعية الدموية والعظام والمفاصل.

وقال طبيب القلب فرانسوا كاريه أحد المشاركين في "الأيام الأوروبية" التي تعقدها الجمعية الفرنسية لأمراض القلب ابتداء من الأربعاء, إن ممارسة نشاط بدني بشكل معتدل ومنتظم لن يلغي آثار الشيخوخة، بل سيبطئ حدوثها ومفاعيلها.

وأوضح أن التمارين الرياضية تحد من آثار الشيخوخة على عضلة القلب والأوعية الدموية، وتقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم. كما أنها تعدل نسبة الكولسترول والسكر في الدم، وتقلص مخاطر الإصابة بانسداد الشرايين، ولا سيما الشرايين التاجية.

وبحسب طبيبة القلب ماري كريستين إليو، يصبح المسنّون أكثر عرضة للإصابة باضطرابات في القلب، ترافقها غالبا تغيرات في الرئة والعضلات. وبالتالي فإن قدراتهم القلبية والتنفسية تتراجع مع مرور العمر بواقع 8 إلى 10% في العقد الواحد، وترتفع هذه النسبة بين الرجال (14% خلال عشر سنوات) أكثر من النساء (7%).

ولهذه الأسباب مجتمعة، يفضل الأطباء ممارسة نشاطات جسدية تشتمل على القوة البدنية والتحمل، مثل ركوب الدراجة والسباحة والمشي. أما الألعاب الرياضية الجماعية التي تتطلب جهودا شاقة، فلا ينصح بها.

بالنسبة للمسنين، تسمح التمارين الخفيفة بتحسين التوازن في الجسم، بينما يساهم المشي والتمارين العضلية الهادئة في منع الهزال العضلي الذي يصيب الأشخاص الذين تجاوزا الخامسة والستين من العمر

الهزال العضلي
وبالنسبة للمتقدمين في السن، تسمح التمارين الخفيفة بتحسين التوازن في الجسم، بينما يساهم المشي والتمارين العضلية الهادئة في منع الهزال العضلي الذي يصيب الأشخاص الذين تجاوزوا الخامسة والستين من العمر.

ويقول كاريه "لا تنطوي هذه التمارين على خطر ما دامت سرعة التنفس معتدلة".

والناس عموما -ولاسيما من تجاوزوا الخامسة والستين- ينصحون بممارسة نشاط جسدي معتدل لمدة ثلاثين إلى ستين دقيقة يوميا، بواقع ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع.

ومن شأن هذا النمط أن يقلل من تراجع المقدرات الجسدية ويؤخر خطر الاعتماد على الآخرين ما بين 10 إلى 12 سنة، حسب الأطباء.

ومع طول معدل الحياة، بات بإمكان الكثيرين من الفرنسيين أن يأملوا بلوغ العقد الثامن أو التاسع من العمر بصحة جيدة.

ويوصي الطبيب جان فيريير برياضة ركوب الدراجة والسباحة وحتى الجري، لكنه لا يوصي بتاتا باستئناف رياضة شاقة بشكل سريع بعد توقف طويل، حتى وإن كانت الفحوص الطبية كلها تبعث على الاطمئنان.

ويخلص الأطباء إلى القول "ينبغي على المرء احترام ما يشعر به، وأن لا يعتبر نفسه غير معرض للخطر، وأن يقف عند حدوده، وألا ينسى عمر شرايينه".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Athletes pass the railway viaduct over the River Landwasser in Wiesen, near Davos, Switzerland during the 23rd Swiss Alpine Marathon on 26 July 2008. The Swiss Alpine Marathon leads over a distance of 78,5 kilometres. EPA/ARNO BALZARINI

في تحذير من مخاطر الانغماس المهووس في ممارسة الرياضة، نبه أطباء القلب إلى أن الإفراط في الجري لمسافات طويلة كسباقات الماراثون يمكن أن يقتل الشخص.

Published On 30/11/2012
الرياضة, نصائح وإرشادات الرياضة في الهواء الطلق تقوي جهاز المناعة خلال الشتاء

أكدّ الخبير الرياضي الألماني توماس هاب، أهمية تعرض الجسم للأكسجين وأشعة الشمس بشكل كاف خلال فصل الشتاء. و أوصى بضرورة ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، بمعدل ثلاث مرات أسبوعياً لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل، حيث يعمل ذلك على تقوية جهاز المناعة.

Published On 17/12/2012
التوصل إلى دواء لعلاج نزلات البرد العادية بات في متناولهم،

ينصح عالم الرياضة الألماني توماس هاب بممارسة رياضة الجري خلال الإصابة بأعراض نزلة البرد الخفيفة، لكنه يحذر من ممارسة الرياضة إذا كانت نزلة البرد قوية.

Published On 19/12/2012
الصحة, العافية, الرياضة, نصائح وإرشادات المعدة الخالية تحول دون الاستفادة من الرياضة صباحاً

توصلت دراسة أجريت بإسبانيا إلى أن النساء اللائي يزاولن رياضة المشي ثلاث ساعات على الأقل أسبوعيا يقل لديهن خطر الإصابة بالسكتات الدماغية مقارنة بمن تمشين لوقت أقل أو لا تمشين مطلقا.

Published On 4/1/2013
المزيد من صحة
الأكثر قراءة