فطور الصباح ضروري قبل ممارسة الرياضة

خلافا للاعتقاد السائد، ينبغي على هواة الرياضة في الصباح الباكر تهيئة جسدهم أولاً بتناول الماء وقليل من الطعام، كي تجدي ممارسة الرياضة معهم نفعاً في هذا الوقت.

وأوصى البروفيسور إنغو فروبوزه -من المركز الصحي التابع للجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا- بضرورة تناول كوب كبير من الماء الفاتر قبل البدء في ممارسة الرياضة بعشرين دقيقة تقريباً. كما نصح فروبوزه بتناول ثمرة موز مثلاً مع هذا الماء، لكونها سهلة الهضم وتمد الجسم بالطاقة اللازمة لممارسة الرياضة.

وأكدّ الخبير الألماني ضرورة أن يتخلى هواة ممارسة الرياضة عن الاعتقاد بأن ممارسة الأنشطة الحركية في الصباح دون تناول الطعام تمكنهم من إنقاص وزنهم بشكل جيد، وقال "يعتقد الكثيرون أن ممارسة الرياضة في الصباح الباكر تعمل على حرق مخزون الدهون في الجسم، لأن مخزون السكر يكون قد تم حرقه بالفعل خلال الليل، ويكون جسم الإنسان خالياً من الطعام في هذا الوقت".

وشدد فروبوزه على أن هذا الاعتقاد خاطئ تماما، وقال "لا يتم حرق الدهون بالجسم إلا في وجود الكربوهيدرات. كما لا يمكن للمبتدئين في ممارسة الرياضة حرق الدهون الموجودة في جسمهم بمجرد البدء في ممارسة الرياضة، حيث تستلزم عملية حرق الدهون فترات طويلة من التهيئة، ومن ثمّ فمن المهم أن يتم إمداد الجسم بكمية كافية من الكربوهيدرات قبل البدء في ممارسة الرياضة".

وأكد الخبير الألماني ضرورة ألا يبدأ أي شخص في ممارسة الرياضة ومعدته خالية من الطعام، ليس لنقص معدل الطاقة اللازمة لممارسة الرياضة فحسب، بل لأن ذلك يمكن أن يتسبب أيضاً في إجهاد الأعضاء الداخلية للجسم.

وأشار فروبوزه إلى أن المخ يمكن أن يتأثر بذلك على نحو سلبي أيضاً، لدرجة تجعل الإنسان يصاب بالدوار أو باضطرابات في الإدراك، لاسيما إذا كان الجسم خالياً من السوائل.

وأخيراً أوصى الخبير الألماني بأنه من الأفضل أن يخصص هواة ممارسة الرياضة في الصباح قرابة ساعتين أو ساعتين ونصف ساعة لممارسة الرياضة والاسترخاء قليلاً بعدها، وكذلك لتناول الإفطار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

طمأن طبيب ألماني مرضى السكري من النوع الثاني بأن بإمكانهم الحفاظ على نسبة السكر في الدم بمعدلاتها الطبيعية من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة.

توصلت دراسة أميركية إلى أن الأشخاص المصابين بأمراض القلب ويعانون أيضا من الاكتئاب قد يتمكنون من تخفيف أعراض الاكتئاب عن طريق المواظبة على التدريبات الرياضية بالإضافة إلى تناول العلاج.

لا يتطلب علاج ارتفاع ضغط الدم بالضرورة تناول الأدوية، إذ أوضح معهد صحي ألماني أنه بإمكان المرضى خفض الضغط المرتفع باتباع أسلوب حياة صحي من قبيل ممارسة الرياضة وخفض الوزن وتناول أطعمة قليلة الملح.

ينبغي على مرضى السرطان البدء في ممارسة الرياضة أو التمارين العلاجية بشكل مبكر قدر الإمكان أثناء خضوعهم للعلاج لتفادي الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج مثل الإعياء وعدم القدرة على القيام بأبسط الحركات.

المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة