الأرضيات الرخوة أنسب لتركيب لعب الأطفال

أوضحت الهيئة الفنية لمراقبة الجودة في مدينة كولونيا الألمانية، أن تركيب ألعاب الأطفال في حديقة المنزل على أرضية رخوة كالحشائش أو الرمال، أفضل من تركيبها على الأرضيات الصلبة كالإسفلت أو الخرسانة, حيث تعمل الحشائش والرمال على امتصاص الصدمات في حال سقوط الأطفال.
 
وأكدت الهيئة على أهمية الانتباه أيضاً إلى اختيار مكان مناسب لهذه الألعاب داخل الحديقة، بحيث يكون بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة, مشددة على ضرورة الالتزام بذلك لأن المزلقة المصنوعة من المعدن يُمكن أن تسخن بشكل كبير عند تعرضها لأشعة الشمس، مما قد يؤدي في أسوأ الأحوال إلى إصابة الأطفال بحروق عند اللعب عليها.

كما أوصت الهيئة عند شراء الألعاب بضرورة الحرص على ألا تحتوي على أي حواف أو زوايا حادة، أو أسطح قابلة للكسر أو مسامير بارزة.

ويمكن أن تتسبب الألعاب ذات التجاويف في تعرض الأطفال للخطر, حيث يُمكن أن تنحصر أصابع الطفل فيها أثناء لعبه، مما يعرضه للإصابة أيضاً.

وأكدت الهيئة على ضرورة فحص اللُّعب جيداً قبل شرائها، والتأكد من وجود العلامة الدالة على مطابقتها لمعايير الأمان بالنسبة للأطفال, حتى يضمن الآباء أن تكون هذه اللعب آمنة بشكل تام لأطفالهم.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

ينظم بألمانيا معرض ألعاب للأطفال يحض الصغار على تعلم قيم المحافظة على البيئة وحفظ موارد الأرض. وتشرح ألعاب معروضة مخاطر ارتفاع حرارة الأرض وعملية معالجة النفايات لإعادة استخدامها. وتعد سيارة “أتش2 غو” الصغيرة أكثر المنتجات إثارة وابتكارا بالمعرض.

كشف تحليل لعدد من الدراسات التي تعاملت مع ألعاب الفيديو العنيفة أن معظم هذه الدراسات توصلت إلى وجود علاقة بين هذه الألعاب والسلوك العنيف للأطفال والمراهقين. ودعت الدراسة إلى مساعدة الشباب في تبني اختيارات أكثر وعيا للألعاب التي يمارسونها.

ألعاب الأطفال وسيلة لتمرير الأفكار, هذا ما يستشف من تقرير لصحيفة ليبراسيون الفرنسية نقلت فيه عن مجموعة من المؤرخين والأطباء النفسيين تأكيدهم أن هذه الألعاب تستغل لخدمة أيدولوجيات معينة, منبهين إلى أهميتها كعنصر مادي يصاحب تطور الطفل وتهذيبه وتنويره.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة