انخفاض وفيات الإيدز بالعالم


قال برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز إن عدد الذين يموتون من المصابين بفيروس "إتش.آي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب، قد انخفض لأن المزيد منهم يحصلون على أدوية فعالة مضادة للفيروس، خصوصا في الدول الواقعة جنوب الصحراء في أفريقيا.

وتقدر الأمم المتحدة أن قرابة 34 مليون شخص مصابون بالفيروس، وقالت في تقرير صدر قبل الاجتماع السنوي للجمعية الدولية لمكافحة الإيدز المقرر في واشنطن الأسبوع المقبل، إن عدد الوفيات بالإيدز انخفض إلى 1.7 مليون مصاب في العام الماضي، من أعلى مستوى مسجل وهو 2.3 مليون عام 2005, ومن 1.8 مليون عام 2010.

وساهم في هذا التراجع زيادة فرص الحصول على الأدوية التي تساعد المزيد من الأشخاص على التعايش مع المرض. ويحصل نحو ثمانية ملايين شخص في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل الآن على أدوية مضادة للفيروس. وتهدف الأمم المتحدة إلى زيادة العدد إلى 15 مليونا بحلول العام 2015.

وقال مدير قسم مكافحة فيروس الإيدز بمنظمة الصحة العالمية غوتفريد هيرنشال للصحفيين في جنيف "إن إحدى الرسائل الأساسية التي ستخرج عن المؤتمر، هي التفاؤل والأمل بأننا سنكون قادرين على تحقيق هدف الـ15 مليونا بحلول 2015".

تباين عدد الوفيات بالإيدز قليلا في غرب ووسط أوروبا وفي أميركا الشمالية حيث يتوافر العلاج المضاد للفيروس على نطاق واسع, وبلغ إجمالا نحو 29 ألف حالة عام 2011

مكافحة الإيدز
وقال بول دي لاي نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز إن التقدم الإجمالي في علاج المرض يمكن أن يتلاشى بسبب زيادة في معدلات الإصابة في تجمعات أصغر للمرضى, كما في بلدان أوروبا الشرقية والولايات المتحدة.

وما زال علاج المزيد من الأشخاص المصابين يمثل أولوية, ففي الدول الواقعة جنوب الصحراء بأفريقيا مثل كينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا، قدر البرنامج الأممي أن عدد من ماتوا لأسباب مرتبطة بالإيدز عام 2011 كان منخفضا بنسبة 31% مقارنة بالعام 2005.

وتباين عدد الوفيات بالإيدز قليلا في غرب ووسط أوروبا وفي أميركا الشمالية، حيث يتوافر العلاج المضاد للفيروس على نطاق واسع, وبلغ إجمالا نحو 29 ألف حالة في العام الماضي.

وظلت معدلات الوفيات مستقرة في آسيا عند 330 ألف حالة, بينما استمرت في الارتفاع بأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وسجلت حالات الإصابة الجديدة بالمرض بين الأطفال هبوطا حادا للعام الثاني على التوالي, مع تركيز الجهود على حمايتهم وأمهاتهم من فيروس "إتش.آي.في. وأصيب قرابة 330 ألف طفل بالفيروس عام 2011 انخفاضا من 570 ألفا في العام 2003.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يمثل مرض الإيدز تحديا قويا بالنسبة لدولة جنوب السودان، فرغم الدعوات التي تطلقها الحكومة وبعض المنظمات لحث المواطنين على إجراء فحص طبي، فإن هناك إحجاما كبيرا من أغلب سكان الدولة الوليدة عن تلك النداءات بسبب النظرة السلبية تجاه المرض.

أظهر اختبار سريري نشرت نتائجه في الولايات المتحدة أن بروتينات إنترفيرون المضادة للفيروسات التي تنتجها خلايا نظام المناعة نجحت في السيطرة على فيروس نقص المناعة البشري (إيدز) لدى أشخاص إيجابيي المصل بعد توقفهم عن متابعة علاج مضاد للفيروسات القهقرية.

أوصت لجنة استشارية من خبراء الصحة في الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ 30 عامًا من الصراع مع مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، باستخدام دواء تروفادا للوقاية من المرض.

كشف تقرير مسرب من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن أكثر من نصف عدد أطفال جنوب أفريقيا يعانون من الفقر المدقع، وأن واحدا من كل أربعة أطفال مصاب بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (إيدز).

المزيد من صحة
الأكثر قراءة