دراسة: الكافيين لا يؤثر بسلوك المواليد

قال موقع هيلث داي نيوز الأميركي إن باحثين هولنديين توصلوا إلى أن استهلاك المرأة للكافيين خلال فترة الحمل، ليست له أي علاقة بالمشاكل التي قد تطرأ على سلوك الأطفال في مراحل لاحقة من حياتهم.

وسأل الباحثون بجامعة تيلبرغ الهولندية نساء حوامل في الأسبوع السادس عشر للحمل، هل استهلكن مشروبات تحتوي على مادة الكافيين مثل القهوة والشاي والكولا؟ ثم تولى الفريق في مرحلة ثانية إجراء دراسة على سلوك الأطفال لما بلغوا الخامسة والسادسة من العمر.

وقد تبين للفريق بعد سؤال الأمهات والمعلمين عن تصرفات أكثر من ثلاثة آلاف طفل، أن لا علاقة بين استهلاك هذه المادة أثناء الحمل وسلوك الأطفال.

غير أن الباحثين أكدوا في المقابل أنه قد يكون من المبكر إعطاء خلاصة دقيقة لهذه الدراسة، خاصة أن عددا من الدراسات تتحدث عن مخاطر استهلاك الكافيين أثناء فترة الحمل، مثل تسببه أحيانا في عمليات إجهاض أو ضعف نمو الأجنة.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

كشف تقرير في مجلة علمية أن باحثين أنتجوا حبوب بن معدلة جينيا يقولون إنها تحتوي على كميات أقل من الكافيين، إلا أن مذاقها لا يختلف عن مذاق البن الطبيعي، ويمكن لمحبي القهوة شربها دون الخوف من أن مادة الكافيين ستزيد توترهم أو تؤرقهم ليلا.

أكدت دراسة أسترالية دور تناول الشاي والقهوة بانتظام في التقليل من مخاطر الإصابة بالسكري عند الأفراد، نافيةً أن تكون لذلك علاقة بمادة الكافيين. وأوضحت أن استهلاك مقدار مماثل من القهوة الخالية من الكافيين قد يساعد على التقليل من مخاطر الإصابة بنحو الثلث.

قال باحثون أميركيون إن عبوة واحدة من مشروب الطاقة تحتوي على 505 ملغرامات من الكافيين، أو ما يعادل الكمية الموجودة في 14 عبوة من كوكاكولا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة