المواليد الخدج عرضة للأمراض النفسية

أكدت دراسة جديدة أجريت في بريطانيا والسويد أن الولادات المبكرة ترتبط بزيادة خطر إصابة المواليد بمجموعة من الاضطرابات العقلية والنفسية لاحقاً في حياتهم.

ووجد الباحثون في جامعة كينغز كولج لندن ومعهد كارولينسكا في السويد أن المواليد الخدج أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب الثنائي القطب والاكتئاب والذهان.

وقال الباحثون إن احتمال الإصابة بمرض نفسي عند سن السادسة عشرة فما فوق يزيد ثلاث مرات عند الأشخاص الذين ولدوا خلال فترة حمل تقل عن 32 أسبوعا بالمقارنة مع الذين ولدوا بعد فترة حمل طبيعية.

وقالت رئيسة فريق الباحثين تشيارا نوسارتي إن الدراسة أثبتت وجود علاقة قوية جدا بين الولادة المبكرة والاضطرابات النفسية، وبما أن البحث تناول الحالات الأشد التي أسفرت عن دخول المستشفى فربما تكون هذه العلاقة أقوى لاحتمال وجود حالات لم يتم رصدها.

ومن جهة أخرى، شددت الباحثة على أن غالبية الأشخاص الذين ولدوا مبكرا لا يعانون مشكلات نفسية أو معرفية وهم أصحاء تماما، وأن هذه الاضطرابات تشمل ما بين 1-6% من المجموع الكلي.

ونصحت نوسارتي الأهل بمراقبة المؤشرات المبكرة لدى أطفالهم قبل أن تتطور إلى مشكلات أكثر خطورة لاحقاً.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وجدت دراسة جديدة أن تناول النساء بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أثناء فترة الحمل قد يجعلهن أكثر عرضة لإنجاب مواليد برؤوس أصغر حجما.

كشفت دراسة بريطانية أن عيش المرء بمفرده يزيد من احتمال تعرضه للاكتئاب. وأشارت إلى أن "الزواج يخفف من احتمال التعرض لكافة الأمراض النفسية".

أعلن علماء عن اكتشافهم أول دليل قوي على أن نوع الجينات يمكن أن يكون سببا في الاكتئاب، وهو أحد أكثر الأمراض النفسية شيوعا وكلفة.

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة