صور تحذيرية على علب السجائر بالسعودية

قررت وزارة الصحة السعودية وضع صور تحذيرية على علب السجائر ابتداء من أغسطس/آب المقبل، بهدف الكشف عن "ألاعيب" شركات التبغ عبر تسويق سجائر تسمى بالسجائر الخفيفة أو المتوسطة.

وقال المشرف العام على برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة الدكتور ماجد المنيف إن الوزارة أصدرت دليلاً إرشادياً لتوجيه جميع العاملين في مجال مكافحة التدخين بالمملكة على مستوى الأفراد والمؤسسات، لكيفية تفعيل هذه الحملة التوعوية وكيفية التصدي للشركات المتلاعبة.

وأضاف الدكتور ماجد المنيف -في تصريحات صحفية- أن حيل شركات صناعة التبغ تتضمن محاولتها تصوير إدمان الشباب على التدخين، مثل إدمانهم على الإنترنت والتسويق، لجعل التدخين يبدو سلوكاً عادياً للبالغين، ويصبح أكثر جاذبية للشباب.

وأشار المسؤول السعودي إلى أن شركات التبغ وظفت بعض الفنانين ومنتجي الأفلام السينمائية والدراما التلفزيونية للترويج لمنتجات السجائر والشيشة بطرق غير مباشرة.

وأظهر إحصاء رسمي في أبريل/نيسان الماضي أن واردات المملكة من التبغ زادت بنسبة 57% عام 2011 مقارنة بـ2009 على الرغم من فرض رسوم جمركية على التبغ.

وذكرت مصلحة الجمارك أن أبدال التبغ المصنعة وواردات التبغ إلى المملكة بلغت كميتها خلال عام 2011 أكثر من 57 ألف طن.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أوردت صحيفة الوطن السعودية أن إحدى الجمعيات الخيرية احتفلت في الرياض بإقلاع عشرة آلاف شخص عن التدخين. وذكرت أن الإحصاءات تبين أن 30 حالة سرطان تكتشف كل شهر بالسعودية يعود معظمها إلى التدخين.

قالت وزارة الصحة السعودية إنها ستقاضي شركات التبغ العالمية إذا لم تدفع للوزارة والمرضى تكاليف الأمراض الناجمة عن التدخين كاملة رافضة عرضا مقترح من شركات التبغ. ولم تحدد الوزارة مقدار التعويضات التي تريدها أو الشركات المعنية بها.

رفع مستشفى ومركز أبحاث الملك فيصل التخصصي بأمراض السرطان في المملكة العربية السعودية دعوى قضائية على عشر شركات تبغ عالمية طالب بموجبها بالحصول على تعويض لا يقل عن عشرة مليارات دولار أميركي لمعالجته سرطان الرئة وأمراض أخرى ناتجة عن التدخين.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة