توصية بالإسراع بعلاج كسور كبار السن


شدد علماء بريطانيون على ضرورة الإسراع في إجراء عملية جراحية لكبار السن إذا ما تعرضوا لحادث أفضى إلى إصابتهم بكسر عنق الفخذ, حيث يساهم ذلك في الحد من مواجهتهم خطر الوفاة بعد الحادث.

وأشار العلماء، خلال فعاليات المؤتمر الأوروبي لجراحة العظام بالعاصمة الألمانية برلين، إلى أنه من الجيد أن يتم إجراء الجراحة خلال الـ36 ساعة الأولى بعد وصول المريض إلى المستشفى, في حين أكدوا أن من الأفضل أن يخضع المريض للعلاج خلال الـ12 ساعة الأولى فقط بعد وصوله.

ويدرج كسر عنق الفخذ ضمن أكثر كسور العظام التي يتعرض لها كبار السن بشكل خاص والتي غالبا ما تنتج عن انزلاقهم أو سقوطهم على الأرض بسبب إصابتهم بدوار أو نتيجة ضعفهم, كما يعد الأشخاص المصابون بهشاشة العظام الفئة الأكثر عُرضة للإصابة بهذا الأمر نظراً لضعف بنيتهم العظمية.

وأوضح الأطباء أنه يتم إجراء جراحة لزرع نصف مفصل ورك أو استبدال مفصل الورك بالكامل أو تركيب مسامير لعلاج كسر عنق الفخذ.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال باحثون أميركيون إن الإصابة بمرض السكري قد تبطئ عملية التئام كسور المصابين به. وبحسب التقرير الذي نشر في المجلة الأميركية لعلم الأمراض، فإن أجسام المصابين بمرض السكري تفرز جزيئة تسبب الالتهاب اسمها “تي.أن.أف” تبطئ عملية شفاء الكسور.

30/9/2009

كشفت دراسة تشيكية جديدة عن طريقة جديدة لمعالجة كسور العظام والمفاصل تعتمد على تطوير خلايا من نفس جسم المريض. ويقول القائمون على الدراسة إنها ستحدث نقلة نوعية في هذا المجال وستمكن من عودة التشوهات إلى وضعها الطبيعي.

18/9/2010

كشفت دراسة إمكانية تسريع شفاء العظام المكسورة باستخدام تقنية النبضات الصوتية العالية التردد. وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن فريقا من علماء ألمان اختبروا العلاج على مرضى لديهم كسور في عظم الساق التي كان يستغرق شفاؤها أكثر من أربعة أشهر.

9/10/2010

ابتكر فريق من الباحثين في كلية علوم الكيمياء بجامعة التقنية العليا في مدينة برنو التشيكية سائلا يشبه المراهم قالوا إنه سيكون البديل عن الجبس والبراغي الفولاذية التي تعالج جميع أنواع كسور العظام في الجسم ويعمل بطريقة أسرع في الشفاء.

10/6/2011
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة