اللحوم النيئة تسبب الأمراض المعوية

يحذر الأطباء من تناول الأطفال الأقل من خمسة أعوام والنساء الحوامل وكذلك كبار السن أي نوعية من منتجات اللحوم النيئة على الإطلاق، بسبب احتواء هذه اللحوم على بكتيريا السالمونيلا التي تؤدي -إلى جانب مسببات أخرى- إلى الاصابة بأمراض معوية خطيرة.

ويشير المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر بالعاصمة الألمانية برلين إلى إمكانية احتواء السوشي والمأكولات البحرية على بكتيريا السالمونيلا أيضاً، تماماً مثلما هو الحال بالنسبة للحوم الأبقار والدواجن النيئة.

وينصح المعهد الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي بضرورة الامتناع عن تناول هذه الأطعمة من الأساس.

من جانب آخر أكد المعهد الألماني على ضرورة حفظ اللحوم النيئة المقطعة صغيراً -كاللحم المفروم مثلاً- في الثلاجة، مع الحرص على تناولها في نفس يوم شرائها قدر الإمكان. أما إذا انتهى تاريخ صلاحيتها، فيؤكد المعهد على ضرورة الالتزام حينئذٍ بعدم تناولها على الإطلاق.

كما يوصي المعهد الألماني بعدم استخدام نفس أدوات المطبخ للأطعمة النيئة والمطهية معاً، مؤكداً على ضرورة غسل اليدين بعد إعداد اللحوم النيئة.

يشار إلى أن بكتيريا السالمونيلا ومسببات الأمراض الأخرى الموجودة في اللحوم النيئة، يُمكن أن تتسبب في الإصابة بأمراض معوية خطيرة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

رائحة اللحم المسفوع أثناء طهيه على موقد الغاز قد تثير اللعاب لكنها قد تصيب الطهاة أيضا بالسرطان. ومن المعروف سلفا أن أبخرة الطهي أثناء القلي على درجات عالية تسبب السرطان.

كشفت دراسة أميركية أن المواد الكيميائية، التي تكسب النقانق اللون الوردي وتحفظ قطع اللحم الباردة، يمكن أن تزيد أيضا خطر الإصابة بسرطان المثانة.

قدمت صحيفة ذي غارديان عرضا لفيلم وثائقي بعنوان "بلان إيت" قالت إنه أثار جدلا لطيفا بشأن تناول اللحوم. وأوضحت أن الجدل يتعلق بضرورة عدم تناول اللحم، وقالت إن العلماء أسهبوا في شرح وجهات نظرهم التي تقول إن تناول المنتجات الحيوانية أمر سيئ.

وجد باحثون في كلية طب هارفارد الأميركية أن تناول كميات صغيرة من اللحم المصنع مثل لحم الخنزير المقدد أو السجق أو السلامي، يمكن أن تزيد احتمال الوفاة بمقدار الخمس، وأن أكل شرائح لحم البفتيك تزيد الخطر بنسبة 12%.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة