تدخين الحامل خطر على نمو الجنين

يُشكل التدخين خلال فترة الحمل خطراً على نمو الجنين، إذ تحُول مادة النيكوتين والمواد الضارة الأخرى الموجودة بالسجائر دون وصول العناصر الغذائية المهمة والأوكسجين إلى الجنين.

وعلى الرغم من أن التدخين عادةً ما يتسبب خلال الحمل في ولادة أطفال أقل حجماً ووزناً من المعدل الطبيعي، فإنهم غالباً ما يصابون بالبدانة فيما بعد.

وكي تقي الأم طفلها من التعرض لمثل هذه المخاطر، تنصح طبيبة أمراض النساء والولادة من شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية ريغينا رازيناك النساء بالإقلاع تماماً عن التدخين خلال فترة الحمل.

وتضيف الطبيبة الألمانية أن إقلاع الحامل عن التدخين يعمل أيضاً على الحد من تعرض الطفل للعديد من المخاطر بعد ولادته، من بينها مثلاً خطر الإصابة بحساسية أو بمتلازمة الموت المفاجئ.

ومن ناحية أخرى أكدت الطبيبة على ضرورة تجنب الحوامل أماكن التدخين حيث تظل المواد الضارة الناتجة عن تدخين مادة التبغ عالقة بقطع الأثاث والستائر، حتى بعد الانتهاء من تدخين السجائر، ومن ثمّ يُمكن أن تنبعث مرة أخرى داخل هواء الغرفة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسة طبية أن التدخين يؤدي إلى انقطاع الطمث مبكرا لدى النساء المدخنات، وأن ذلك الانقطاع ربما يزيد مخاطر إصابتهن بأمراض القلب والعظام.

17/10/2011

كشفت مراجعة بحثية واسعة -نُشرت بدورية “أبحاث التناسل البشري”- أن فقدان وتشوه الأطراف، والقدم الحنفاء (الملوية)، واضطرابات الوجه، ومشكلات الجهاز الهضمي، هي العيوب الخلقية الأكثر شيوعا وارتباطا بتدخين الحوامل.

22/7/2011

أثبتت دراسة كندية أن النساء الحوامل اللائي يعشن أو يعملن مع مدخنين قد يكن أكثر عرضة لإنجاب أجنة ميتة أو أطفال أصغر حجما أو برأس أصغر.

2/5/2011
المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة