صور لمضار التدخين على علب السجائر

أعلنت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الروسية أنها ستضع صوراً قاتمة تبرز مضار التدخين على صحة الإنسان على علب السجائر، في إطار حملة لمكافحة تلك الآفة ابتداء من العام المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) عن الوزارة قولها إنها ستضع صوراً قاتمة تظهر مضار التدخين على صحة الإنسان على علب السجائر في مختلف أنحاء البلاد ابتداء من مايو/أيار 2013.

ونشرت الوزارة على موقعها الإلكتروني لائحة من 13 صورة سيتم وضعها على علب السجائر، وتتراوح بين أطفال سقيمين ورئتين سوداوين, ترافقها عبارات تحذيرية على غرار أمراض النسج الداعمة والتدمير الذاتي وغيرها، نظراً إلى أن علب السجائر الحالية في روسيا توضع عليها فقط بعض الشعارات التحذيرية.

وقالت وزيرة الصحة والتنمية الاجتماعية تاتيانا غوليكوفا، إن روسيا تحوي النسبة الأكبر من المدخنين بالعالم نظراً إلى أن أكثر من 39% من البالغين من المدخنين أي 43.9 مليون شخص، وفق إحصاء أجرته منظمة الصحة العالمية بالعالم 2007، مشيرة إلى أن التدخين يسبب بوفاة حوالي أربعمائة ألف روسي سنوياً.

وأضافت غوليكوفا أن 78% من المدخنين في البلدان التي تصور مضار التدخين على علب السجائر (مثل أستراليا والهند والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي) أيدوا هذه المبادرة.

يُشار إلى أن الحكومة الروسية تقود حملة لمكافحة التدخين، تتضمن وضع قوانين صارمة بشأن التدخين بالأماكن العامة ورفع أسعار السجائر من خلال زيادة الضرائب.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

كشفت مراجعة بحثية واسعة -نُشرت بدورية "أبحاث التناسل البشري"- أن فقدان وتشوه الأطراف، والقدم الحنفاء (الملوية)، واضطرابات الوجه، ومشكلات الجهاز الهضمي، هي العيوب الخلقية الأكثر شيوعا وارتباطا بتدخين الحوامل.

لا تقتصر تداعيات التدخين على آثاره على الصحة وتقصير العمر والإصابة بأمراض مزمنة ومميتة، بل تعدتها إلى التأثير على الذاكرة ونسيان المهام التي يقوم بها المدخن.

أظهرت دراسة ألمانية أن حظر التدخين بالمطاعم والحانات والنزل أدى إلى تراجع واضح في حالات الإصابة بالجلطة القلبية بألمانيا، حيث أظهرت انخفاض عدد حالات الإصابة بواقع 8% منذ اعتماد قانون حماية غير المدخنين.

بعد أن فشلت الرسوم والضرائب المفروضة على التبغ في تقليص أعداد المدخنين بالولايات المتحدة، لجأت السلطات إلى إطلاق حملة توعية تعتمد على صور صادمة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة