الملح الزائد بالطعام يزيد الجلطات

 
كشفت دراسة أُجريت على أكثر من ألفي شخص أن كبار السن الذين يكثرون من الملح في طعامهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بجلطة في المخ.
 
ومن المتعارف عليه أنه كلما زاد الصوديوم ارتفع على الأرجح ضغط الدم، لكن الأقل وضوحا هو الارتباط بين الطعام ذي الملح الزائد ومخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية في نهاية المطاف.

وقال الباحثون الذين نشرت نتائجهم بدورية ستروك إنه من بين زهاء 2700 أجريت عليهم الدراسة، زاد احتمال حدوث جلطة لمن تناولوا الصوديوم بنسبة أكبر من التي ينصح بها على مدار عشر سنوات لثلاثة أمثال تقريبا، بالمقارنة بمن التزموا بالخطوط الإرشادية التي توصي بها جمعية القلب الأميركية.

من جهتها قالت الباحثة بكلية الطب بجامعة ميامي التي قادت الدراسة حنا جاردنر "تناول الصوديوم بنسبة عالية كان منتشرا بين من شملتهم الدراسة وارتبط بزيادة خطر الاصابة بالجلطات بغض النظر عن عوامل أخرى مرتبطة بمخاطر الأوعية الدموية".

وعلى العكس من ضغط الدم الذي يتغير سريعا، تحدث الجلطات والنوبات القلبية نتيجة مضاعفات طويلة المدى، مما يصعب دراسة العلاقة بين تناول الملح ومخاطر مشكلات القلب والجلطات.

وتوصي جمعية القلب الأميركية بتناول ما لا يزيد على 1500 ملليغرام صوديوم يوميا في تقييد أكثر صرامة مما تنصح به جهات أخرى كمنظمة الصحة العالمية التي توصي بألفي ملليغرام يوميا.

واعتمدت النتائج على 2657 شخصا قدموا معلومات عن صحتهم وأسلوب حياتهم من خلال استبيانات عن نظامهم الغذائي، وكان متوسط أعمارهم 69 عاما في بداية الدراسة.

وحدثت 235 إصابة بجلطة دماغية بين هذه المجموعة على مدار السنوات العشر التالية. وزاد احتمال تعرض من تناولوا الملح بمقدار 4000 ملليغرام على الأقل يوميا للجلطات لثلاثة أمثاله تقريبا مقارنة بمن حافظوا على نسبة أقل من 1500 ملليغرام.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

من المعلوم أن سرطان الثدي كان يُنظر إليه عادة كحالة منفردة لها ثلاثة أو أربعة أنواع، لكن الباحثين اكتشفوا إمكانية تجزئته إلى عشرة أنواع متميزة تمنح المرضى فرصا متفاوتة بشكل كبير للبقاء على قيد الحياة.

طالب أستاذ بارز بقسم الصحة العامة في جامعة أكسفورد الحكومة البريطانية بفرض ضريبة على الأطعمة الضارة بالصحة لتشجيع تناول الغذاء الصحي ووقف مرض البدانة المتنامي الذي يجتاح بريطانيا.

تمكن باحثون يابانيون من جامعة أوساكا من تطوير طريقة جديدة لتحسين عملية تجديد الأوعية الدموية، ويأمل الباحثون أن يساعد هذا الإنجاز الأشخاص الذين يضطرهم المرض لبتر سيقانهم أو من تتعرض حياتهم لخطر الموت.

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص البالغين قادرون على التقليل من احتمال إصابتهم بالذبحة القلبية على المدى الطويل من خلال استهلاك منتجات الحليب قليلة الدسم.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة