الحليب قليل الدسم يجنب الذبحة القلبية

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص البالغين قادرون على التقليل من احتمال إصابتهم بالذبحة القلبية على المدى الطويل من خلال استهلاك منتجات الحليب قليلة الدسم.

وذكر موقع هيلثداي نيوز أنّ فريقاً من الباحثين برئاسة سوزانا لارسون من معهد (كارولينسكا) في ستوكهولم، أجرى دراسة توصل من خلالها إلى أن تناول منتجات الحليب القليلة الدسم يمكنه أن يقلل من احتمال الإصابة بالذبحة القلبية.

وأشار الفريق إلى أن خلاصة الموضوع هي أن الإكثار من تناول الدهون، أياً يكن مصدرها، يزيد من خطر تصلّب الشرايين، وبالتالي من خطر الإصابة بذبحة قلبية، لذلك نصَح بـتناول ثلاث حصص غذائية من منتجات الحليب للحصول على كمية كافية من الكالسيوم والبوتاسيوم، ولكن في الوقت نفسه التأكد من أنها خالية من الدسم.

ووجد الباحثون علاقة بين تناول منتجات الحليب القليلة الدسم والتقليل من احتمال الإصابة بالذبحة، ولكنهم لم يستطيعوا إثبات علاقة السبب والنتيجة المباشرة بينهما.

لكن لونا ساندون -اختصاصية تغذية ومساعدة أستاذ التغذية السريرية في جامعة تكساس في دالاس بالولايات المتحدة- قالت إنها تعتقد أن هذه النتيجة منطقية.

وأشارت إلى أن تناول كميات كبيرة من منتجات الحليب الكاملة الدسم، تؤدي إلى ارتفاع نسبة الدهون المشبعة في الجسم والتي تتسبب بدورها في ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ. وأضافت أن تناول الدهون المشبعة يؤدي إلى سد شرايين القلب والدماغ مما يزيد احتمال الإصابة بالذبحة القلبية.

وشملت الدراسة 75 ألف سويدي -تابعهم الباحثون على مدى عشرة أعوام- أصيب 41 ألفا منهم بالذبحة القلبية.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

عززت دراسة مصرية لكلية الطب البيطري بجامعة القاهرة ما سبق أن أشارت إليه دراسات طبية من أن حليب الإبل يعتبر أفضل أنواع الحليب للأشخاص المصابين بمرض السكري أو بالبدانة. وأوضحت الدراسة أن ألبان الإبل تعد بديلا غذائيا مهما للفواكه الطازجة والخضراوات.

أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ما أثبتته دراسات بأن الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم تساعد في الوقاية من السكتات الدماغية التي تصيب نصف مليون أميركي سنويا. ومن أهم الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم الحليب قليل الدسم, وعصائر الخضار, واللوبياء والعدس.

يبدو أنه قد أصبح بإمكان الأشخاص المصابين بالبدانة وإفراط الوزن تقليل خطر إصابتهم بداء السكري وأمراض القلب من خلال تناولهم المنتظم للحليب ومشتقاته. هذا ما أظهرته دراسة جديدة نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية حديثا.

قال باحثون أميركيون إن الأطفال الذين يرضعون من الثدي يحصلون على علامات أعلى عند البلوغ والالتحاق بالمدارس الثانوية، كما تزداد فرص التحاقهم بالجامعات، مقارنة بنظرائهم الذين تعطيهم أمهاتهم قوارير الحليب الصناعي في طفولتهم.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة