امرأة تستعيد صوتها بعد 35 عاما

‪رقبة جان كرستيان تعرضت للكسر بأربعة مواضع‬ رقبة جان كرستيان تعرضت للكسر بأربعة مواضع (وكالات)

استعادت امرأة تدعى جان كرستيان (52 عاما) في أوهايو بالولايات المتحدة صوتها بعد أن فقدته إثر ارتطام حنجرتها بلوحة القيادة في حادث سيارة خطير قبل 35 عاما، بحسب ما أفادت به شبكة فوكس نيوز التلفزيونية الأميركية.

وكانت رقبة كرستيان تعرضت للكسر في أربعة مواضع في ذلك الحادث مما جعل صوتها يخفت.

ولم يتمكن زوجها الذي ارتبط بها بعد الحادث بعامين من سماع صوتها، لكن كرستيان التقت مؤخرا المختصّ في أمراض الأذن والأنف والحنجرة بالمستشفى الجامعي بسنسينتي الدكتور سيد خوسلا الذي تمكن من معالجة حنجرتها من خلال سلسلة من العمليات الجراحية.

وقارن خوسلا وزملاء له نظرية كيفية تأثير الرياح على المحرك النفاث لمعرفة كيف تؤثر الرياح على القدرة على الكلام من أجل استعادة صوت كرستيان التي أصبحت تتحدث أفضل من أي وقت مضى.

وقالت كرستيان معلقة "زوجي اعتاد المزاح بالقول إن لديه زوجة مثالية لأنها لا تستطيع التكلم".

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

حث خبراء سمع مستخدمي سماعات الأذن للاستماع إلى الموسيقى بخفض الصوت، وإلاّ سيصابون بأذى لا يمكن علاجه ومن بينه الصمم. وهذا التحذير صدر بعد نتائج استطلاع حكومي أظهر أن أكثر من ثلثي الأستراليين يستمعون الموسيقى من خلال سماعات.

قال باحث إن منطقة في المخ مسؤولة عن معالجة الصوت بصورة طبيعية تنشط لدى الأطفال المصابين بالصمم منذ الولادة لإشعارهم بالذبذبات مما يشير إلى إمكانية استخدام وسيلة سمعية يمكنها تحويل الصوت إلى ذبذبات.

كشفت دراسة طبية أن الخضوع لعلاج الصوت على مدار عدة أشهر قد يحسن قدرة الشخص على الكلام عقب خضوعه للعلاج من الإصابة بسرطان الحنجرة في مراحله المبكرة والذي يؤثر على الحبال الصوتية.

تمكن علماء من استنبات خلايا جذعية مصطنعة تستطيع أن تشعر بالصوت في الأذن، وهو تقدم هام يمكن أن يمهد الطريق لعلاج الصمم. وقد وُصف البحث، الذي يتضمن تجديد الخلايا المشعرة الحساسة التي تحول الموجات الصوتية إلى إشارات عصبية، بأنه مثير للغاية.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة