لقاح إنفلونزا الخنازير والنوم المفرط

كشفت دراسة فنلندية أن الأطفال الذين يُطعمون ضد فيروس إنفلونزا الخنازير (أتش 1 أن 1) بلقاح باندمريكس أكثر ترجيحا للإصابة باضطراب النوم المعروف باسم التغفيق، وهو حالة تسبب الإفراط في النوم أثناء النهار، والمصابون بها يمكن أن ينامون فجأة وبدون قصد.

ووجد الباحثون أنه بين عامي 2002 و2009، قبل وقوع وباء إنفلونزا الخنازير، كان معدل التغفيق لدى الأطفال دون سن 17 عاما هو 0.31% لكل مائة ألف.

وفي عام 2010 كان المعدل أعلى 17 ضعفا بمقدار 5.3% لكل مائة ألف، في حين لم يتغير معدل التغفيق لدى البالغين.

كذلك جمع باحثون فنلنديون آخرون بيانات لقاحات وتغفيق الطفولة للأطفال المولودين بين يناير/كانون الثاني 1991 وديسمبر/كانون الأول 2005، ووجدوا أن أولئك الذين لُقحوا كان معدل التغفيق لديهم 9% لكل مائة ألف مقارنة بـ0.7% لكل مائة ألف من الأطفال غير الملقحين، أي 13 مرة أقل.

ويشار إلى أن لقاح باندمريكس كان التطعيم الرئيسي المستخدم في بريطانيا ضد وباء إنفلونزا الخنازير الذي طُعم به ستة ملايين شخص. وقد صًمم هذا اللقاح خصيصا لفيروس وباء إنفلونزا الخنازير ولم يعد يُستخدم.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن منظمة الصحة العالمية باشرت تحقيقا بعد ظهور الارتباط أول مرة في فنلندا والسويد قبل عامين ولم تجد دولا أخرى عانت زيادة في معدلات التغفيق أثناء أو بعد الوباء.

وقال ناطق باسم جهة التنظيم البريطانية، وهي وكالة تنظيم منتجات الأدوية والرعاية الصحية، إن الوكالة على علم بالدراسة الفنلندية المتعلقة بلقاح باندمريكس وحالة التغفيق، وأضاف أن البيانات من فنلندا والسويد دُرست كجزء من مراجعة سلامة أوروبية متعمقة لباندمريكس في عام 2011.

وبينت نتيجة المراجعة أنه يجوز استخدام باندمريكس فقط للأشخاص دون العشرين عاما إذا لم يكن اللقاح الموسمي متاحا وإذا كانت هناك حاجة ماسة للتحصين ضد "أتش 1 أن 1" في أوروبا أثناء الوباء.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم السبت أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس (إتش1 إن1) المعروف بإنفلونزا الخنازير في مختلف أنحاء العالم بلغ 17 ألفا و919 حالة.

ذكرت صحيفة بريطانية أن العالم بدد مليارات الدولارات على مرض إنفلونزا الخنازير الذي لم يرق إلى حد الجائحة, وأن الفيروس أسفر في الغالب عن وفاة 14 ألف شخص وليس 7.5 ملايين نسمة كما كانت تشير التكهنات.

تستعد منظمة الصحة العالمية لإعلان نهاية وباء فيروس “إتش1إن1” المعروف بإنفلونزا الخنازير, وتعتزم لجنة الطوارئ في المنظمة عقد جلسة اليوم الثلاثاء لمراجعة البيانات وإعلان نهاية الوباء.

أوضح ممثل منظمة الصحة العالمية في الأردن الدكتور هاشم الزين أن المنظمة لا تتدخل في سياسات الدول فيما يتعلق بشفافية إعلانها عن مدى انتشار مرض إنفلونزا الخنازير الذي ظهر في عدد من الدول وأدى إلى وفاة 76 في مصر وأربعة في الأردن.

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة