جهاز جديد يحقق طفرة بعلاج السرطان

خالد شمت-برلين

بدأ المستشفى الجامعي بمدينة هايدلبيرغ الألمانية باستخدام جهاز جديد للعلاج الإشعاعي يعد الوحيد من نوعه في العالم، ويتميز بقدرته على إصابة الخلايا السرطانية بدقة متناهية والإجهاز عليها دون الإضرار بخلايا أو أعضاء الجسم السليمة المجاورة  للأورام الخبيثة.

وأطلق على هذا الجهاز الجديد اسم "غانتري"، وهو مخصص لعلاج أكثر حالات السرطان صعوبة وتعقيدا، والأورام السرطانية الواقعة بأماكن عميقة داخل جسم الإنسان والمستعصية على العلاج بجلسات الإشعاع العادية المحتمل تسببها في الإضرار بالخلايا والأعضاء السليمة المجاورة.

وتشمل الحالات التي يعالجها "غانتري" كل سرطانات الأطفال الذين تتميز خلايا وأنسجة أجسامهم بالحساسية البالغة، والأورام الخبيثة التي تصيب البالغين في العمود الفقري والرئة والبنكرياس، والسرطان في الأماكن المجاورة لأعصاب النظر والحركة في الرأس.

وقد دخل جهاز "غانتري" -الذي بُدئ في إنتاجه عام 1997 لدى الشركة الأوروبية لصناعة الطيران والفضاء- موسوعة غينيس للأرقام القياسية باعتباره أضخم جهاز طبي في العالم، إذ يشغل هذا الجهاز ثلاثة طوابق بمستشفي هايدلبيرغ الجامعي ومساحة تعادل نصف مساحة ملعب لكرة القدم.

وبلغت تكلفة جهاز العلاج الإشعاعي الجديد 620 مليون يورو، ويحتاج لطاقة كهربائية تعادل ما تحتاجه مدينة صغيرة، ويصل وزنه إلى 670 طنا، وطول آلة الإشعاع التي تمثل أهم أجزائه 25 مترا وسمكها 13 مترا.

واعتبر مدير مركز البحوث والتقنية بجامعة هايدلبيرغ والمشرف على الجهاز الجديد، البروفسور توماس هاربر، أن غانتري يمثل طفرة كبيرة وأهم إنجاز طبي معاصر في علاج السرطان، وتوقع أن يسهم هذا الجهاز بعلاج 15% من مرضى السرطان بألمانيا المقدرين بأكثر من 486 ألف مريض.

وأوضح هاربر -في تصريح للجزيرة نت- أن "غانتري" يستخدم لعلاج مرضى السرطان الذين لا يمكن إيقاف نمو خلاياهم المعطوبة باستخدام جلسات إشعاع الفوتون التقليدي المستخدم منذ عقود ويعتبر أقوى مستويات أشعة رونتغن. 

وأشار إلى أن الجهاز الجديد يستخدم أشعة من البروتون الذي يعد نواة ذرة الماء النووي والأيونات الثقيلة، وذكر أن أشعة "غانتري" تتحرك بسرعة تعادل ثلاثة أرباع سرعة الضوء ولديها القدرة على جس الخلية السرطانية وتحديد مستوى انتشارها قبل تحطيمها.

وقال مدير مركز البحوث والتقنية بمستشفى جامعة هايدلبيرغ إن الجهاز الجديد يتميز عن أجهزة العلاج الأشعاعي الأخرى بقدرته على الدوران حتى 360 درجة حول الورم الخبيث، والتحرك آليا باتجاه حركة المريض عكس ما يحدث في أجهزة الإشعاع الأخرى التي تتطلب توجيه مريض السرطان باتجاه حركتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يبدأ في ألمانيا غدا الاثنين تشغيل أول وأكبر جهاز إشعاعي من نوعه في العالم لعلاج جميع الأورام السرطانية باستخدام أيونات الكربون. ومن المنتظر أن يعالج هذا الجهاز 1300 مريض سنويا تحت إشراف مركز العلاج بالأيونات في جامعة هايدلبرغ.

قالت شركة سيمنس الصناعية الألمانية إنه سيتم لأول مرة تطوير علاج بالإشعاع البالغ الدقة لمرضى سرطان الدم والأطفال، وأوضحت أن هذا العلاج سيصل للمستشفيات خلال ثلاث سنوات. وتستهدف هذه التكنولوجيا الأورام التي كانت في السابق أخطر من أن يتم علاجها بالإشعاع.

أكد طبيب ألماني أن النساء المصابات بسرطان المبيض يعالجن بشكل خاطئ غالبا في المستشفيات الألمانية. وقال إن مواطن القصور أثناء العمليات الجراحية أكثر منها في العلاج الكيمياوي.

توقع خبير ألماني في أمراض السرطان أن تساعد الأمصال التي تعمل على تعزيز الجهاز المناعي يوما ما في منع حدوث أكثر من واحدة من كل عشر حالات إصابة بالسرطان. ففضلا عن التدخين والتغذية وأشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، ترتبط الفيروسات ببعض أنواع السرطان القاتلة.

المزيد من أجهزة طبية
الأكثر قراءة