التدخين قد يؤدي إلى العمى

حذر البروفيسور الألماني توبياس فيلته من أن التدخين يلحق أضرارا بالغة بالعين، إلى جانب الإضرار بالرئتين والجهاز التنفسي, ويمكن أن يؤدي في أسوأ الأحوال إلى تعرض المدخنين لخطر فقدان بصرهم تماماً.

واستند فيلته عضو الجمعية الألمانية لأمراض الرئة والطب التنفسي بمدينة فيرنه في ذلك، إلى نتائج دراسة حديثة أثبتت أن التدخين يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالمياه البيضاء على العين، والتي تتسبب في إعتام عدسة العين لدرجة أن المصابين بها يفقدون قدرتهم على الرؤية بشكل واضح.  

وأشار إلى أن هناك دراسة سابقة أثبتت أن المدخنين يصابون أيضاً بما يُسمى "التنكس البقعي المرتبط بالسن" الذي تظهر أعراض الإصابة به في تكوّن ترسبات صفراء مائلة إلى البياض على شبكية العين والمشيمية.

وأوضح الطبيب الألماني أن المواد الضارة الموجودة في مادة التبغ تتسبب في تسارع العمليات البيولوجية المؤدية إلى الشيخوخة، فضلاً عن أنها تتسبب في اضطراب سريان الدم داخل الأوعية الدموية بالعين، مما يؤدي إلى موت الخلايا الحسية بالشبكية.  

وأضاف فيلته أن التدخين يتسبب أيضاً في تباطؤ تحلل نواتج عمليات الأيض لدى المدخنين، مما يؤدي إلى تكون ترسبات في الأوعية الدموية الموجودة بشبكية العين.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن التدخين الذي يضر بكل الأعمار، يؤذي بصر المدمنين الكبار في السن على وجه الخصوص. ووجدت الدراسة -التي أعدها باحثون في جامعة كاليفورنيا- أن التدخين يؤدي إلى ضمور الشبكية المرتبط بتقدم العمر.

وجد علماء صينيون دليلاً على أن التدخين يزيد خطر الإصابة بمرض إعتام عدسة العين، الذي يعرف أيضا باسم الساد أو الماء الأبيض، وهو سبب رئيسي للعمى وفقدان البصر.

كشف باحثون من جامعة تل أبيب الإسرائيلية أن التدخين يؤثر سلباً على معدل الذكاء وذلك من خلال دراسة شملت عشرين ألف رجل تراوح أعمارهم بين 18 و21 سنة في الجيش الإسرائيلي.

حذر بحث طبي أجري في الولايات المتحدة من أن الإفراط في التدخين في منتصف العمر يمكن أن يضاعف خطر الإصابة بمرض الزهايمر والعته في مرحلة الشيخوخة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة