الأسماك النيئة خطر على الحامل

حذرت الرابطة الألمانية لأطباء أمراض النساء من تناول الأسماك النيئة أو المدخنة أثناء فترة الحمل, حيث غالباً ما تحتوي هذه الأسماك على نوعيات خطيرة من البكتيريا، مثل الليستريا، يمكن أن تعرض حياة الجنين للخطر. 

وأوضحت الرابطة -التي تتخذ من مدينة ميونيخ مقراً لها- أن هذه البكتيريا يمكن أن تتسبب في إجهاض الجنين أو في الإضرار بالعديد من أعضائه مثل الكبد والرئة والمخ والبشرة, كما يمكن أن يُصاب الطفل بالعدوى أثناء مروره في "قناة الولادة".  

وأضافت الرابطة الألمانية أن خطر الإصابة بداء الليستريات الناتج عن بكتيريا الليستريا يزداد لدى النساء الحوامل مقارنة بالأشخاص العاديين بمقدار 12 مرة، لافتةً إلى أن أعراض الإصابة بالعدوى لديهن لا تكون مميزة وتتشابه مع أعراض الإصابة بالإنفلونزا. 

وأشارت الرابطة الألمانية إلى أن بكتيريا الليستريا تنمو في بيئة خالية من الأكسجين وتتكاثر في درجات حرارة تترواح بين أربع درجات و45 درجة مئوية, ومن ثم يمكن أن تعيش أيضاً في الأطعمة المعبأة بتقنية تفريغ الهواء، التي يتم الاحتفاظ بها داخل الثلاجة مثل المأكولات البحرية كالأسماك والسوشي وكذلك اللحوم ومنتجات الألبان. 

وتجدر الإشارة إلى أن كبار السن والأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي يندرجون أيضاً ضمن الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة ببكتيريا الليستريا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر مركز أبحاث ألماني السيدات الحوامل والمرضعات من تناول سمك التونة وسمك الزبيدي خلال فترة الحمل أو خلال فترة رضاعة الطفل. وقال المعهد الفدرالي الألماني لتقييم الخطورة (فيرا) إن هذين النوعين من الأسماك يحتويان على سم ميثيل الزئبق الذي يمكن أن يضر بالأجنة والأطفال.

ذكرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية أن تناول السيدات الحوامل والمرضعات للحوم أسماك القرش وأبو سيف والماكريل يمكن أن يؤدي إلى تدمير الجهاز العصبي للجنين لاحتواء هذه الأسماك على نسبة عالية من الزئبق.

قال باحثون دانماركيون إن تناول الأسماك يمكن أن يحسن فرص المرأة في التمتع بحمل كامل المدة ورضيع يتمتع بوزن وصحة جيدتين. ويعتقد الباحثون أن لحم الأسماك الغني بالأحماض الدهنية يمكن أن يزيد وزن الطفل عند الولادة مع إطالة مدة الحمل ومنع ولادة أطفال ناقصي النمو.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة