ارتفاع ضغط دم الحامل يقلل ذكاء الوليد


أفاد بحث جديد أن ضغط دم الأم المرتفع أثناء الحمل يمكن أن يؤثر سلبا على ذكاء الوليد.

فقد كشفت الدراسة التي أُجريت على مواليد ذكور أن أولئك الذين كانت أمهاتهم يعانين من ارتفاع ضغط الدم في الحمل فقدوا مهاراتهم الذهنية أسرع على امتداد حياتهم من أولئك الذين كان ضغط دم أمهاتهم سليما.

ووجدت الدكتورة كاتري رايكونين وزملاؤها بجامعة هلسنكي في فنلندا أن الاختلافات كانت أوضح ما تكون في سن العشرين وامتدت طوال حياة الرجال. وكانت أكبر فجوة في القدرة المتعلقة بالرياضيات.

وكان الباحثون قد تفحصوا نتائج 398 رجلا، ولدوا بين عام 1934 و1944، خضعوا لاختبارات في الرياضيات واللغة والاستدلال المكاني في سن العشرين ثم مرة أخرى في سن الـ69. وقد نُشرت الدراسة في مجلة طب الأمراض العصبية (نيورولوجي).

وقالت الدكتورة رايكونين إن "ضغط الدم المرتفع والحالات المصاحبة مثل تسمم الحمل تعقد نحو 10% من كل حالات الحمل، ويمكن أن تؤثر في بيئة الطفل في الرحم. ودراستنا هذه تشير إلى أنه حتى الانحطاطات بالقدرات الذهنية في الكبر يمكن أن تكون قد تولدت أثناء الدورة السابقة للولادة عندما تحدث غالبية النمو في تركيبة ووظيفة المخ".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أوردت صحيفة ديلي تلغراف خبرا عن عملية جراحية جديدة تساعد على علاج ارتفاع ضغط الدم المسؤول عن العديد من الأمراض مثل أمراض القلب والجلطة والفشل الكلوي، دون اللجوء إلى العقاقير أو أساليب أخرى.

أظهرت دراسة أميركية أن الأمهات اللائي يرضعن أولادهن طبيعيا لفترة ستة أشهر متواصلة، يقل خطر إصابتهن بارتفاع ضغط الدم فيما بعد. وقال الباحثون إن نتائج دراستهم تزيد من الأدلة التي تشير إلى أن الرضاعة تقي الأمهات مخاطر عديدة.

كشفت دراسة دانماركية أن تناول مكملات فيتامين “د” يمكن أن يكون فعالا كوصفة طبية لخفض ضغط الدم المرتفع بعد تجربة أُجريت على 112 مريضا مصابين بارتفاع ضغط الدم أُعطوا خلالها هذه المكملات لمدة عشرين أسبوعا، وأظهرت النتائج تحسنا كبيرا في حالتهم.

لا يتطلب علاج ارتفاع ضغط الدم بالضرورة تناول الأدوية، إذ أوضح معهد صحي ألماني أنه بإمكان المرضى خفض الضغط المرتفع باتباع أسلوب حياة صحي من قبيل ممارسة الرياضة وخفض الوزن وتناول أطعمة قليلة الملح.

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة