دراستان تنصحان بالتعامل مع سمنة الأطفال

أكدت دراستان أوروبيتان أن برامج التخسيس يمكن أن تساعد الأطفال -حتى صغار السن منهم- على إنقاص أوزانهم، وأوصتا بالبدء في وقت مبكر لأن ذلك يزيد من فرص نجاح البرنامج.

والوزن الزائد لدى الأطفال عادة ما يبقى معهم في الكبر، وهو مرتبط بكثير من الأمراض، منها مشاكل القلب والسكري وغيرهما.

ففي دراسة نشرت بدورية أرشيف طب الأطفال والبالغين، قال علماء في هولندا إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات ويعانون من زيادة في الوزن، يستفيدون من التدخل لإنقاص أوزانهم حتى بعد انتهاء البرنامج بعدة أشهر.

وفي تقرير آخر من السويد، قال باحثون إن الأطفال الذين يعانون من زيادة في الوزن أو من مرض السمنة وهم في السن العاشرة أو أقل، هم على الأرجح أبطأ في استعادة الوزن من البالغين الذين يلتزمون بنفس برامج التخسيس السلوكية.

وقالت إلسي تافيراس طبيبة الأطفال في كلية الطب بجامعة هارفارد ومستشفى الأطفال في بوسطن وشاركت في كتابة افتتاحية عن نتائج الدراستين، "إنهما تظهران ميلا مستمرا -بدرجة كبيرة- باتجاه أنه إذا تدخلنا مبكرا يمكننا فعلا أن نحقق تغييرا في مسار زيادة الوزن لدى الأطفال".

وذكرت تافيراس أن هناك أدلة متزايدة على أن الاهتمام بالأطفال الصغار يمكن أن يكون وسيلة مبشرة بالقضاء على وباء انتشار مرض السمنة عالميا. وطبقا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، كان أكثر من ثلث الشبان الأميركيين عام 2008 يعانون إما من زيادة الوزن أو السمنة، وزادت الأعداد أيضا في أوروبا وإن ظلت أقل من الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

طالبت لجنة من الخبراء الأميركيين بإدخال تغييرات مهمة في النظام الغذائي للأطفال في البيت والمدرسة لمواجهة ازدياد بدانة الأطفال. واقترح الخبراء كتابة مواصفات أكثر دقة على الوجبات السريعة وإعطاء المدارس صلاحيات لمراقبة وزن الأطفال وصحتهم.

قال باحثون بجامعة ميتشغان الأميركية إن عدم حصول الطفل على كفايته من النوم غالبا ما يؤدي إلى زيادة أوزانهم بسبب التداخل مع التمثيل الغذائي له، وبالتالي يمكن أن تؤثر بدورها في ممارسات النشاط البدني وعادات الأكل.

حذر خبراء في الصحة من إجراء جراحة إنقاص الوزن للأطفال إلا في حالات البدانة القصوى على أن تجرى بغاية الحرص تجنبا للمخاطر, كما أن مدى فعاليتها لا يزال مجهولا.

كشف علماء أن النوم الهادئ ليلا يمكن أن يساعد في مكافحة البدانة وفي المقابل فإن الإرهاق يمكن أن يجعل الشخص بدينا. وتشير الدراسة إلى أن قلة النوم تسبب اختلال توازن الهرمونات التي تزيد الشهية وبالتالي تؤدي إلى زيادة في الوزن.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة