جهاز محمول قد يحسن عمليات زراعة الرئة

نجح علماء في اختبار جهاز محمول لتجهيز وحفظ الرئة لعمليات الزراعة قد يساعد في زيادة العدد المتاح للزراعة ويقلل خطر فشل العملية الجراحية.

وأظهرت نتائج دراسة نشرت في دورية لانسيت أن الجهاز "أورجان كير سيستم" الذي جرى اختباره في 12 مريضا بألمانيا وإسبانيا يتيح تجهيز وحفظ الرئة عند درجة حرارة الجسم, والإبقاء عليها في حالة أفضل من الطريقة التقليدية المتمثلة في تبريدها. 

وأبلغ جريجور فارنيكي من كلية الطب في هانوفر بألمانيا رويترز أن الجهاز قد يزيد بشكل كبير عدد الرئات المتاحة لعمليات الزراعة. 

وعلى سبيل المثال فإنه تجرى في ألمانيا حوالي 330 عملية زراعة للرئة سنويا مقارنة مع حوالي 1200 عملية لزراعة الكبد, مما يعني أن أكثر من 800 رئة لا تستخدم لأسباب مختلفة. 

وقال فارنيكي إن جهاز أورجان كير سيستم قد يساعد في زيادة عدد عمليات زراعة الرئة أو الاحتفاظ بها لتقييم إمكانية زراعتها. 

وعادة ما يتم غسل الرئة المتبرع بها وحفظها بتبريدها قبل زراعتها, ويقلل التبريد من تحلل نسيج الرئة لكنه قد يضر بجودة الرئة ومن ثم يطيل الوقت المستغرق في عملية الزراعة. 

أما عملية حفظ الرئة عند درجة حرارة الجسم العادية مع غسلها بخليط من العقاقير والفيتامينات والهرمونات فيجعلها تبقى في حالة أفضل, ويمكن أيضا أن يحسن جودتها. 

وهذه الدراسة الصغيرة النطاق ستعقبها تجارب على نطاق أوسع.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يبدو أن فكرة تنمية خلايا رئة بشرية في طريقها للتحقيق بعد أن أعلن العلماء في كلية لندن الملكية عن نجاحهم في تحويل الخلايا الجذعية عند الفئران إلى نوع معين من الخلايا الرئوية.

تمكن فريقان علميان أميركيان من تطوير أنسجة رئوية في المختبرات من شأنها اختبار آثار العقاقير الجديدة عند استخدامها في الزراعات المستقبلية، حيث توجد الرئة الاصطناعية التي تحاكي الرئة البشرية على رقاقة صغيرة وتسمح بدراسة الأنسجة الحية دون الحاجة لإجراء عمليات جراحية للبشر.

توصل فريق بحث أميركي إلى أن مادة “ديغولين” -وهي مركب نباتي طبيعي- قد تعيق عملية نشوء أو انتشار سرطان الرئة لدى مدخني التبغ، وذلك بإعاقة عمليات تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا سرطانية.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة