السعودية: "كرونا" لا يشكل خطرا على الحجاج

أكد وزير الصحة السعودي عبد الله الربيعة أن الفيروس التاجي "كرونا" لا تأثير له على الحجاج والمعتمرين في مكة المكرمة وأنه "ما زال محدود الانتشار". يتزامن هذا التصريح مع بدء وصول الحجاج إلى المملكة لأداء فريضة الحج هذا العام، حيث يتوقع أن يبلغ عدد الحجاج هذا الموسم ثلاثة ملايين، مليونان منهم من خارج المملكة.
 
ونقلت وسائل الإعلام السعودية عن الربيعة قوله إن فيروس "كرونا" الذي سجلت أخيرا حالتي إصابة به "ما زال محدود الانتشار"، مؤكدا أنه لا توجد بين الحجاج أي حالات وبائية أو "محجرية".
 
وأشار إلى أن وزارته تراقب الوضع عن كثب وأنها اتخذت كل التدابير الوقائية نحو المعتمرين والحجاج في جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية، ووضعت الاحتياطات العملية والعلمية للتعامل مع أية حالة وبائية قد تكتشف.
 
وعلى هامش اجتماع للجان الحج التحضيرية بالوزارة قال عبد الله الربيعة إن وزارته تركز كل عام في الحج على الطب الوقائي بتطبيق اشتراطاته وبرامجه وإجراءاته الوقائية، وهو ما يعد صمام الأمان الصحي.

وأدى فيروس "كرونا" إلى وفاة سعوديين اثنين، ونقل قطري أصيب به -وهو في المملكة- في حالة حرجة إلى أحد مستشفيات لندن حيث لا يزال يتلقى العلاج، وفقا لما ذكرته منظمة الصحة العالمية الاثنين.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قللت الجمعة من خطورة انتشار فيروس "كرونا"، وأوضحت أنه لا ينتشر بسهولة بين البشر على ما يبدو. وذلك بعد أن كانت المنظمة قد أكدت أنها لن توصي بفرض قيود على السفر للسعودية، وقالت إنها تعمل عن كثب مع السلطات هناك بشأن الإجراءات الصحية خلال موسم الحج.

وكانت الأنباء عن الفيروس الجديد قد أثارت تساؤلات بشأن موسم الحج القريب، إلا أن السلطات السعودية قالت الثلاثاء إنها لا تتوقع انتشارا واسعا للفيروس، وإنها تراقب عن كثب التطورات المتعلقة بالفيروس، مؤكدة أن "الوضع مطمئن"، من غير اتخاذ أي خطوات إضافية وقائية خلال الموسم.

واستبعد وكيل وزارة الصحة السعودية للطب الوقائي زياد ميمش خضوع الحجاج القادمين من الخارج لأي إجراءات وقائية إضافية، قائلا "لا توجد أي إجراءات جديدة سنطلب اتخاذها من الحجاج.. إذا عرفنا شيئا جديدا سنعلن عن ذلك فورا، وإنما سيتم تطبيق المتطلبات الوقائية المعتادة.

وينتمي الفيروس الجديد إلى عائلة الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الرئوي الحاد "سارس" الذي ظهر عام 2002 وقتل 800 شخص في أنحاء مختلفة من العالم، وهو يصيب الجهاز التنفسي بأضرار مباشرة وبفشل كلوي. وقد كانت الحالات الثلاث لمواطنين سعوديين وقطري الوحيدة المسجلة حتى الآن على مستوى العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت منظمة الصحة العالمية إن الأطباء لن يفحصوا إلا الذين تظهر عليهم أعراض شديدة لعدوى تنفسية في المستشفيات وكانوا موجودين في قطر أو السعودية، واتضح عدم إصابتهم بالأشكال المتعارف عليها من الالتهاب الرئوي وغيره من العدوى.

30/9/2012

قللت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة من خطورة انتشار فيروس “كرونا”، الذي كان تسبب بوفاة مواطن سعودي وأصاب قطريا زار السعودية مؤخرا، وأوضحت أن الفيروس لا ينتشر بسهولة بين البشر، وقالت إنها تتعاون مع السعودية قبيل موسم الحج.

28/9/2012

قالت السلطات السعودية إنها تراقب عن كثب التطورات المتعلقة بفيروس “كرونا” الذي يصيب الجهاز التنفسي، مؤكدة أن “الوضع مطمئن”. من جهتها حثت منظمة الصحة العالمية العاملين بالمجال الطبي في أنحاء العالم، على الإبلاغ عن أي مريض مصاب بعدوى الفيروس الجديد.

26/9/2012

حذرت منظمة الصحة العالمية من فيروس جديد قالت إنه ينتمي لعائلة الفيروسات الإكليلية، وهي نفس عائلة فيروس “سارس” الذي ظهر عام 2002 وقتل 800 شخص في أنحاء مختلفة من العالم.

25/9/2012
المزيد من صحة
الأكثر قراءة