أميركا تعتبر أتش 1 أن 1 تهديدا خطيرا

أوباما دعا الأميركيين إلى التطعيم ضد الإنفلونزا (رويترز)

تنوي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إنفاق 2.7 مليار دولار إضافية على شراء أدوية ولقاحات إنفلونزا الخنازير، وذلك بعد أيام فقط من وصف مستشارين علميين للبيت الأبيض الوباء بأنه "تهديد خطير لأمتنا".
 
وتأتي هذه الأموال زيادة على مبلغ 1.8 مليار دولار رصدتها إدارة الرئيس أوباما في يوليو/تموز الماضي كميزانية للتصدي للفيروس الذي من المتوقع أن تتفاقم الإصابة به في خريف نصف الكرة الأرضية الشمالي مع عودة التلاميذ إلى المدارس.
 
وقال أوباما في خطاب وجهه إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إنه "حتى الآن لا يوجد يقين بشأن خطورة أي تفش مستقبلي للوباء".
 
وقال مجلس مستشاري الرئيس الأميركي للعلوم والتكنولوجيا في تقرير صدر الأسبوع الماضي إن فيروس أتش 1 أن 1 -على الرغم من أنه فيروس متوسط- فهو قادر على إصابة ما بين 30 و50% من سكان الولايات المتحدة هذا العام وإجبار1.8 مليون شخص على دخول المستشفيات وقتل ما بين 30
و90 ألف شخص.
 
وأوضح أوباما أن مبلغ الـ2.7 مليار دولار سيوجه لشراء لقاحات جديدة وأدوية مضادة للفيروسات والإعداد لحملة تطعيم.
 
وهذه الأموال هي جزء من مبلغ 7.65 مليارات دولار رصدها الكونغرس لوزارة الصحة هذا العام ولا تمثل تمويلا جديدا زيادة على ما تم رصده بالفعل.
 
وكان أوباما حض الأميركيين الثلاثاء على التطعيم بلقاح مضاد لفيروس إنفلونزا الخنازير عندما يصبح متاحا.
 
وبعد اجتماع مع مستشاريه للصحة والأمن الداخلي قال أوباما إن الولايات المتحدة تقوم بعملية مطردة لتطوير لقاح آمن وفعال مضاد لإنفلونزا الخنازير وتتوقع أن يبدأ قريبا برنامج للتطعيم ضد المرض.
 
وأوضح أن "هذا البرنامج سيكون طوعيا تماما، لكن سيوصى به بقوة".
المصدر : رويترز