المزيد من الوفيات بإنفلونزا الخنازير

فتيات هنديات يلبسن أقنعة طبية خلال احتفال بمومباي خشية إصابتهن بالفيروس (الفرنسية)

أعلنت الهند اليوم الجمعة ارتفاع ضحايا إنفلونزا الخنازير بعد تسجيل ست وفيات جديدة. كما سُجلت الوفاة الثالثة بالمرض في موريشيوس والإصابة الأولى به في مدغشقر، في حين زادت الإصابات في لبنان إلى عدة مئات وفي الأراضي الفلسطينية إلى بضع عشرات.
 
ففي الهند ذكرت وكالة برس ترست أن خمسة أشخاص توفوا الخميس في مدينة بيون بعد إصابتهم بإنفلونزا الخنازير مما يرفع عدد الوفيات في المدينة التي اجتاحها المرض إلى 15 حالة.
 
كما توفي فتى في الثامنة عشرة من العمر بمدينة رايبور وهو مصاب بالتهاب رئوي والتهاب في الحنجرة. وباعتبار هذه الحالات الجديدة يرتفع مجموع الوفيات في الهند إلى 24 حالة على الرغم من قرار الحكومة الهندية تنظيم برامج توجيه للخبراء من المختبرات الخاصة لإجراء فحوص مخبرية للمصابين المحتملين.
 
وسادت حالة من الذعر المناطق التي تشهد انتشارا لهذا الوباء وخاصة في مدينة بيون التي شهدت حتى الآن وفاة 15 شخصا. وبدت شوارع المدينة الواقعة غرب الهند مقفرة. بينما أمرت السلطات بغلق المدارس في مومباي العاصمة الاقتصادية للهند.
 
وفي القارة الآسيوية أيضا كانت وزارة الصحة الماليزية قد أكدت الخميس وفاة سبعة آخرين مصابين بفيروس "أتش 1 أن 1" مما رفع عدد ضحايا هذا الوباء في ماليزيا إلى 51. وقالت الوزارة إن المتوفين الجدد كانوا يعانون من مشاكل صحية أخرى.
 
الثالثة في موريشيوس
في هذه الأثناء أكدت السلطات الصحية في جزيرة موريشيوس الواقعة بالمحيط الهندي تسجيل وفاة ثالثة بالإنفلونزا وهو ما يجعلها البلد الأفريقي الأكثر تأثرا بالمرض حتى الآن.
 
وقال مسؤول في وزارة الصحة إن شابا في الثلاثين من العمر أدخل المستشفى الخميس توفي صباح اليوم متأثرا بالمرض. وحذر المسؤول ذاته من أنه سيكون من العسير منع انتشار فيروس "أتش 1 أن 1" خلال فص الشتاء المقبل.
 
وفي مدغشقر -الواقعة أيضا في المحيط الهندي- أعلنت مصادر متطابقة اليوم الجمعة عن أول إصابة بالإنفلونزا في هذا البلد الأفريقي.
 
وأكد ممثلون لمنظمة الصحة العالمية ومعهد باستور في العاصمة أنتناناريفو إصابة طفلة في الثامنة بالفيروس, وقالوا إنها عادت إلى الجزيرة من الخارج في الثامن من هذا الشهر. وأوضحوا أن حالتها ليست خطيرة, وأنه جرى عزل أكثر من ثلاثين شخصا من أقاربها.
 
الإنفلونزا لا تستثني الرؤساء (رويترز-أرشيف)
وفي أميركا اللاتينية أعلن أمس عن وضع الرئيس الإكوادوري رافائيل كوريا تحت المراقبة تحسبا لأن يكون أصيب بالمرض.
 
وكان أحد وزرائه قد تأكدت إصابته بالمرض الذي تسبب حتى الآن في وفاة 19 شخصا في هذا البلد في حين أحصت السلطات 900 إصابة به.
 
وجاء الإعلان عن وضع كوريا تحت المراقبة الطبية بعد تأكيد إصابة الرئيس الكوستاريكي أوسكار أرياس بالفيروس.
 
وباء ينتشر
وعلى مستوى الدول العربية أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الجمعة تسجيل 12 إصابة جديدة بالفيروس في الضفة الغربية. وقالت إن الحالات الجديدة -التي رفعت العدد الإجمالي للمصابين إلى أكثر من مائة- سجلت في القدس ورام الله.
 
وأضافت أن المصابين من الأطفال وكبار السن أصيبوا بالفيروس لمخالطتهم مصابين عادوا مؤخرا من العمرة.
 
وكانت الحكومة الفلسطينية قد رصدت في جلستها الأخيرة ثمانية ملايين دولار لشراء لقاحات لهذا المرض في حين دعا وزير الصحة الفلسطيني فتحي أبو مغلي الفلسطينيين إلى تأجيل تأدية شعائر العمرة لهذا العام.
 
وحتى الآن أعلن عن وفاة واحدة بالمرض في الأراضي الفلسطينية. من جهتها أعلنت وزارة الصحة اللبنانية الجمعة أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بإنفلونزا الخنازير في البلاد بلغ 476 معظمها من الشباب، دون تسجيل حالات وفاة جديدة.
 
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الثلاثاء الماضي أن المرض تسبب في وفاة 1462 شخصًا من بين أكثر من 177 ألف إصابة سجلت في 170 بلدًا ومنطقة. وأكدت المنظمة أن الوباء يتراجع في عدة بلدان في جنوب الكرة الأرضية.
المصدر : وكالات