توقعات بقرب إنتاج لقاح لإنفلونزا الخنازير

الأميركيون: لقاح قد يكون متاحاً بحلول أكتوبر/ تشرين الأول المقبل (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن مسؤولو الصحة في بريطانيا وأميركا ومسؤولون في منظمة الصحة العالمية أنهم استطاعوا إنتاج فيروس من سلالة (أتش1 أن1) المسبب لإنفلونزا الخنازير مما يمكن استخدامه في تصنيع لقاح على نطاق واسع، بينما ظهرت إصابات جديدة بكل من أستراليا وكوريا الجنوبية وبريطانيا.
 
فقد ذكرت الوقاية الصحية في بريطانيا أن علماء أنتجوا فيروساً من سلالة (أتش1 أن1) معتبرة ذلك "خطوة حاسمة على طريق إنتاج لقاح مضاد لإنفلونزا الخنازير على نطاق كبير".
 
وأضافت الوكالة وهي هيئة مستقلة تشمل مهامها مراقبة الأمراض المعدية، أن اللقاح طور بواسطة المعهد القومي للمعايير والمكافحة البيولوجية وهو أحد مختبرات تابعة للصحة العالمية بأنحاء العالم والتي تسعى لإنتاج سلالة مناسبة لتصنيع لقاح.
 
كما أعلنت مسؤولة أميركية من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن لقاحاً لفيروس إنفلونزا الخنازير قد يكون متاحاً بحلول أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
وقالت آن سشوشات إن الوكالة بدأت شحن عينات من الفيروس لمنتجي الأدوية خلال الأيام الماضية، مشيرة إلى أن الحكومة ستراقب مدى أمن وفعالية ما يتم إنتاجه ثم تقرر إن كان سيتم إطلاق حملة تطعيم أم لا.
 
وبهذا الخصوص أصدرت الصحة العالمية أمس الخميس تفاصيل حول عينات من سلالة فيروس (أتش1 أن1) قالت إنها أرسلت لشركات تصنيع الأدوية هذا الأسبوع لاستخدامها في صناعة لقاح مضاد للفيروس.
 
وبحسب المتحدثة باسم المنظمة ووثائق نشرتها على موقعها الإلكتروني، فقد تم تطوير ثلاث عينات من الفيروس بمختبرات داخل بريطانيا وأميركا لاستخدامها مرجعا يسمح بتطوير وإنتاج لقاح مضاد.
 
إصابات جديدة بالفيروس ما تزال تظهر بمختلف دول العالم (الفرنسية-أرشيف)
إصابات جديدة

من ناحية ثانية اضطرت سفينة ركاب أسترالية على متنها ألفا مسافر لقطع رحلتها والتوجه إلى أقرب ميناء بعد ظهور أعراض إنفلونزا الخنازير على ثلاثة من أطقم السفينة، وهي المرة الثانية التي تظهر فيها أعراض المرض بذات السفينة.
 
وكانت السفينة غادرت الاثنين الماضي في رحلة تستمر عشرة أيام من مدينة سيدني إلى المياه الاستوائية شمال شرق البلاد بعد ساعات من عودتها من رحلة اشتكى فيها نحو 21 شخصاً من أعراض المرض، إلا أنه سمح للسفينة بالمضي في رحلة ثانية قبل أن تتأكد إصابة هؤلاء.
 
وفي كوريا الجنوبية ذكر مسؤولو الصحة أن حالة جديدة من أعراض الإصابة بالفيروس تأكد ظهورها على رجل عاد من الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.
 
وقد أعلنت وزارة الصحة الخميس إصابة ثلاثة أشخاص بإنفلونزا الخنازير يعمل اثنان منهم بمعهد لتعليم الانجليزية مما أدى لإصابة عشرين شخصاً من منتسبيه، مما يرفع عدد المصابين بالبلاد إلى 33 مصاباً.
 
وفي ذات الإطار نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث بريطاني لم تسمه أن مدرسة إيتون الخاصة ستغلق أبوابها أسبوعا على الأقل بعد أن تأكدت إصابة طالب بالـ13 من عمره بالفيروس.
 
غير أن المتحدث أضاف أن الطالب عانى من مرض بسيط وهو يتعافى في منزله، مشيراً إلى أن المدرسة ستعيد فتح أبوابها آخر الشهر الحالي.
 
رفع الحظر
وعلى صعيد آخر نسبت وكالة أنباء الإمارات إلى المدير العام لوزارة الصحة علي أحمد بن شكر أن المريض الذي اكتشفت لديه الإصابة الأولى بإنفلونزا الخنازير قد غادر المستشفى الأربعاء بعد عشرة أيام من العلاج والمراقبة وبعدما تعافى تماماً.
 
وكان هذا المريض وصل البلاد من كندا، وتم فرض حظر صحي على أفراد عائلته قبل أن يرفع عنهم بعدما تأكد عدم ظهور أعراض على أي منهم.
 
وتقول إحصاءات منظمة الصحة العالمية أنه تأكد إصابة نحو 13 ألف شخص في أنحاء العالم بفيروس الإنفلونزا الجديدة (أتش1 أن1) بخمسين دولة على الأقل، كما أودى المرض بحياة 95 شخصاً.
المصدر : وكالات