دراسة تربط تذوق الأطعمة بذكريات الطفولة

 
أظهرت دراسة بريطانية أن لذكريات الطفولة تأثيرا كبيرا على طريقة تذوق المرء للطعام في المراحل المتأخرة من العمر.
 
وبينت الدراسة أن 54% من البريطانيين يخشون اختبار نكهات جديدة، وأن بين 18% و26% يشعرون بالتوتر إزاء تذوق الأرانب أو الفلفل أو الزيتون، ولكن 70% منهم مستعدون لتناول الأطعمة التي تبعث فيهم ذكريات طيبة.
 
وأوضح البروفيسور تيم جايكوب من كلية العلوم البيولوجية في جامعة كارديف أنه "بسبب الطريقة التي تتطور فيها أذواقنا، فإن طعم الزيتون مثلاُ يبقى طعماً مكتسباً، ولكن الذاكرة تظل مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالنكهات التي نفضلها طوال حياتنا".
 
وقال إن أغذية الأطفال الأساسية غالباً ما تكون محافظة لأسباب بيولوجية، وإن الكثير منهم عندما يكبرون يتمسكون بعاداتهم الغذائية رغم أن التذوق يتغير علمياً.
 
وأكد البروفيسور جايكوب أن "حبنا للأطعمة المفضلة لدينا يبقى نفسه في الطفولة، والرضع يحبون الأطعمة الحلوة"، مشيراً إلى أن الطفل يمضي السنوات الأولى من عمره وهو يتناول الحلويات، "وعندما نتعرف إلى الأطعمة التي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة نسأل أنفسنا لماذا التغيير؟".
 
وذكر أن تذوق الأطفال لا يميل إلى النكهات الحمضية، فيما لا تتطور حاسة التذوق للأطعمة المالحة إلا في عمر ست سنوات.
المصدر : يو بي آي