اكتشاف مادة كيميائية كابحة لفيروس الإيدز عند القرود

A handout picture taken recently by the British Union for the Abolition of Vivisection (BUAV) shows rows of cages, used to house monkeys, at Vanny Bio-Research in the Srok Kean Svay district in Cambodia
اكتشاف مستحضر كيميائي يكبح فيروس الإيدز (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي تايمز أن مادة كيماوية شائعة موجودة في الطعام ومستحضرات التجميل أظهرت قدرة على حماية القردة من الإصابة بفيروس نقص المناعة (الإيدز)، ما يرفع الآمال بإمكانية تطوير علاج مشابه للبشر.

 
فقد حدد فريق من الباحثين مركبا، إذا ما استعمل كمستحضر، يبدو أنه يكبح الفيروس المشابه لفيروس الإيدز عند القردة من الانتقال بين القرود أثناء الجماع.
 
وقالت الصحيفة إن الباحثين من جامعة مينيسوتا الجديدة وجدوا أن مادة غليسيرول مونولوريت المعروفة بـ"جي أم أل" بدت تتدخل في عمليات إرسال إشارات الخطر في أجهزة المناعة عند القرود معرقلة انتشار الفيروس في القرود عند مرحلة هامة لاحتمال الإصابة بالعدوى.
 
ونوهت إلى أن الاكتشافات الجديدة -أولى النتائج الإيجابية لمبيد جراثيم- تزيد توقعات نجاح تجربة ثانية أكبر على نفس العقار تجريها إمبريال كوليدج بلندن والتي من المقرر الانتهاء منها في أغسطس/آب القادم.
 
وأضافت أن هذا العلاج تم اختباره على عدد صغير نسبيا من الحيوانات وأن البحث لا يزال يحتاج إلى عدة سنوات لتحديد ما إذا كان هذا النهج سيتطور في النهاية إلى عقار وقائي مأمول أم لا.
المصدر : الصحافة البريطانية