ربع ناقصي فيتامين د عرضة للوفاة المبكرة

 
ذكرت دراسة أعدها باحثون نمساويون أن الأشخاص الذين لديهم نقص فيتامين د أكثر عرضة للوفاة المبكرة مقارنة بمن لديهم كميات أكبر.

وكشفت الدراسة التي قام الباحثون من جامعة غراتز بالنمسا ونشرت في دورية سجلات الطب الباطني أن نسب الوفاة بسبب مشاكل متعلقة بالقلب، تباينت بشكل كبير تبعا لنقص فيتامين د أو توفره.

وقال هارولد دوبنغ رئيس فريق الباحثين إن هذه أول دراسة تكشف تأثير فيتامين د على الوفيات بغض النظر عن الأسباب الأساسية لها.

وأكد الباحثون عقب متابعة أكثر من 3200 شخص متوسط أعمارهم 62 عاما مدة ثماني سنوات -كان مقررا أن يجروا فحوصات طبية قي الفترة بين 1997 و2000- أن ربع المتطوعين الذين لديهم معدلات فيتامين متدنية في الدم كانوا أكثر عرضة للوفاة.

وخلصت الدراسة إلى أن خطر الوفاة تضاعف لدى الأشخاص الذين بلغت معدلات الفيتامين لديهم بين خمسة إلى عشرة نانوغرام (وحدة من مليار وحدة في الغرام) لكل ملم في دمائهم، آخذين في الاعتبار إمكانية وجود أمراض القلب.

ويعتبر معظم الأطباء أن المعدل المطلوب من فيتامين د هو بين عشرين إلى ثلاثين نانوغرام لكل ملم في الدم.

وفي السياق نفسه أكد باحثون أميركيون الأسبوع الماضي أن فيتامين د قد يمد أعمار الذين يعانون أمراض سرطان القولون والمستقيم.
المصدر : رويترز