الأسبرين يخفض معدل الوفاة لدى مرضى القلب

خلص باحثون أميركيون إلى أن تناول الأشخاص المصابين بمرض في القلب حالته مستقرة لجرعة منخفضة من الأسبرين يحد من تكرار الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات الدماغية والوفاة من كل الأسباب.

وأجرى فريق من الأطباء في معهد للأبحاث في كارولينا الشمالية يقوده الدكتور جيفري س. بيرغر تجارب أثبتت أنه على الرغم من أن الأسبرين يزيد أيضا من خطر النزيف فإن فوائده تفوق هذا الخطر.

وعلى عكس التحليلات السابقة التي جمعت أشخاصا مختلفين يعالجون بأدوية وجرعات مختلفة تمنع تجلط الدم، ركزت الدراسة التي أنجزها فريق بيرغر على تعاطي الأسبرين بجرعات مخفضة في أشخاص لديهم حالة مرضية مستقرة في شرايين القلب.

وحددت المجموعة البحثية في كارولينا الشمالية ست تجارب سريرية ضمت نحو عشرة آلاف مريض بألم في الصدر له صلة بحالة مرضية مستقرة في القلب أو لهم تاريخ من الإصابة بأزمات قلبية أو جلطة دماغية أو جلطة دماغية بسيطة.

وبالمقارنة مع علاج بدواء وهمي غير فعال كان العلاج بالأسبرين مرتبطا بانخفاض قدره 13 % في احتمالات الوفاة خلال فترة المتابعة بانخفاض قدره 26% في احتمالات الإصابة بأزمة قلبية غير قاتلة وبانخفاض بنسبة 25% في احتمالات الإصابة بجلطة دماغية.

وفي تحليل لمجموعة فرعية ثبت أن تناول جرعات مخفضة من الأسبرين "ما بين 50 و100 مليغرام يوميا" فعال مثل تناول جرعة أكبر (300 مليغرام يوميا).

وعلى الرغم من أن العلاج بالأسبرين فترة طويلة يضاعف من خطر الإصابة بنزيف كبير فإن المجموعة البحثية التي يقودها بيرغر تشير إلى أن الخطر المطلق مازال منخفضا.

ويرى الباحثون أن من بين ألف مريض سيمنع تناول جرعة مخفضة من الأسبرين ما يقارب 33 أزمة قلبية أو جلطة دماغية و14 حالة وفاة وإنه سيتسبب فيما يقارب تسع حالات نزيف خطير.

المصدر : رويترز