كردستان العراق تتخذ أقصى درجات الحذر من إنفلونزا الطيور

كردستان العراق تخشى انتقال وباء إنفلونزا الطيور إليها من إيران (رويترز-أرشيف)
 
شمال عقراوي-أربيل
 
بدأت سلطات إقليم كردستان العراق باتخاذ إجراءات احترازية من مرض إنفلونزا الطيور بعد ظهور طيور مصابة بالفيروس المسبب للمرض "أتش 5 أن 1" بإيران المجاورة.
 
وقال بهمن حسن عضو لجنة مكافحة إنفلونزا الطيور المشتركة بين وزارتي الزراعة والصحة في كردستان العراق، إن إجراءات طبقت في المعابر الثلاثة التي تربط إيران بشمال العراق، حيث "تقوم هناك فرق مختصة برش إطارات المركبات التي تنتقل عبر حدود البلدين".
 
كما أشار وزير الصحة في كردستان العراق زريان عثمان إلى أن السلطات المحلية قررت "حظر استيراد كافة أنواع لحوم الطيور والطيور الحية ومنتجاتها من إيران إلى إشعار آخر"، مؤكدا للجزيرة نت أنه لم تسجل بعد أي حالات إصابة بالوباء في المنطقة سواء بين البشر أو الدواجن.
 
الحد الأقصى
عثمان: ما تم اتخاذه من إجراءات هو الحد الأعلى لما يمكن فعله (الجزيرة نت)
وعن هذه الإجراءات قال حسن للجزيرة نت إنه تم تشكيل 37 فرقة ميدانية تنشط في المناطق الريفية لمتابعة الأوضاع الصحية ووضع الطيور فيها، إضافة إلى أن تسع فرق أخرى تقوم بعمليات المراقبة الدقيقة لحقول الدواجن في المنطقة في حين توجد أربع فرق أخرى على الحدود مع كل من إيران وتركيا وسوريا لتعقيم إطارات المركبات التي تنتقل عبر الحدود.
 
كما خصصت السلطات فرقا تتولى العمليات المخبرية في المدن الرئيسية، مع وجود مختبر مركزي بأربيل، تقوم جميعها بتحليل العينات التي يشتبه فيها باستمرار، وقد أكد عثمان أن ما تم اتخاذه من إجراءات هو "الحد الأعلى لما يمكن فعله في هذا الخصوص".
 
وأشار وزير الصحة كذلك إلى أن وزارته قامت بتوفير كميات من الأدوية الخاصة بالوباء وتقوم بتنفيذ حملات توعية للسكان في القرى والمدن. ورغم ذلك فقد أوضح الوزير أنه لا يمكن منع وصول إنفلونزا الطيور إلى المنطقة بشكل كلي "لأن خطر الطيور البرية المهاجرة لا يزال موجودا ولا يمكن السيطرة عليه".
 
وإمعانا في زيادة الإجراءات الوقائية قال حسن، الذي توقع استمرار تطبيق هذه الإجراءات حتى نهاية أبريل/نيسان المقبل، إن هناك خطة لتنفيذ مسح شامل للمنطقة بأكملها باستخدام محاليل وكواشف وفرتها حكومة الإقليم ومنظمة الصحة العالمية.
المصدر : الجزيرة

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة