أسقف أفريقي يتهم الأوروبيين بتلويث العوازل بفيروس الإيدز

مئات المصابين بالإيدز في مظاهرة بجنوب أفريقيا على هامش قمة دولية (الفرنسية-أرشيف)

اتهم كبير أساقفة موزمبيق مصنعي العوازل الطبية في أوروبا بتلويث بضاعتهم عمدا بالفيروس المسبب لمرض الإيدز قبل تصديرها إلى أفريقيا، وذلك بهدف القضاء بسرعة على سكان القارة السمراء.

وأكد فرانسيسكو شيمويو أن لديه معلومات خاصة بشأن مؤامرة من أجل الفتك بالأفارقة، قائلا "أعرف أن هناك بلدين في أوروبا يلوثان عمدا العوازل الطبية بالفيروس" ورفض أن يسمي البلدين.

ونقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن شيمويو قوله إنهم "يريدون القضاء على سكان أفريقيا.. هذا هو البرنامج. يريدون أن يستعمروا حتى الآن.. إذا لم نتوخَّ الحذر سننقرض في غضون قرن".

وقد أثارت تصريحات الأسقف غضب الناشطين الذين يعملون ضد انتشار المرض ويساعدون المصابين، واعتبروها تصريحات سخيفة.

وقالت إحدى الناشطات البارزات في هذا المجال إنه ليس هناك دليل يسند مزاعم الأسقف، مشيرة إلى أن الناس يستعملون العوازل طيلة سنوات ولا يزالون يجدونها سالمة.

وقال أخصائيون طبيون إنه من المستحيل أن يعيش الفيروس المسبب للإيدز في العوازل لأي فترة زمنية.

وستقوض تصريحات كبير الأساقفة حملة حكومة الموزمبيق لتوعية المواطنين بشأن المرض الذي يصيب سدس السكان البالغ عددهم 19 مليون نسمة، يصاب منهم خمسمئة شخص يوميا بالمرض.

ويحظى رجل الدين الموزمبيقي باحترام كبير في البلاد لدوره الريادي في التوسط من أجل التوصل إلى اتفاقية السلام التي أنهت عام 1992 الحرب الأهلية التي استمرت 16 عاما.

وعلى غرار الكنيسة الكاثوليكية التي ترفض التراجع عن معارضتها لاستخدام العازل الطبي لمكافحة انتشار الإيدز، يرى الأسقف الموزمبيقي أن الامتناع عن ممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج هو السبيل الأنجع لمكافحة المرض.

وتعكس تصريحات القس الموزمبيقي الشكوك التي أبداها بعض القادة الأفارقة، وخاصة رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي الذي لمح إلى أن العقاقير المضادة للفيروس مسممة لدرجة أنها أصبحت أكثر خطورة من المرض ذاته.

وتتعرض حملات التوعية ضد الإيدز للتقويض في مناطق أخرى من أفريقيا حيث يدعم بعض القادة أصنافا من العلاج لم تثبت أي فعالية في مكافحة المرض. ويدعي رئيس غامبيا يحيى جماح أنه قادر على معالجة المرض بفرك مرهم مستخرج من الأعشاب على أجسام المصابين.

المصدر : غارديان

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة