منظمة الصحة تحاول التوصل لاتفاقية لأمصال إنفلونزا الطيور

تطوير أدوية لإنفلونزا الطيور يعتمد على توفر عينات من السلالة القاتلة (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية إنهم يتعجلون الوصول إلى اتفاقية تضمن حصول الدول النامية -التي يتعرض معظمها لمخاطر انتشار وباء إنفلونزا الطيور- على الأمصال التي تحتاجها.

يأتي ذلك بعد أن وضعت إندونيسيا هذه القضية في المقدمة بقولها إنها لن تشارك بعينات فيروس إنفلونزا الطيور (H5NI) إلا إذا حصلت على ضمانات بأنها لن تستخدم لصنع أمصال تتربح منها شركة أو دولة أخرى.

وقال الدكتور ديفد هيمان أكبر مسؤول عن مكافحة إنفلونزا الطيور بالصحة العالمية في جنيف "إننا بحاجة إلى مراقبة دقيقة لهذا الفيروس على أساس شهري".

ويخشى المسؤولون في إندونيسيا -الدولة النامية التي سجلت أكثر حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور بفارق واسع حيث سجلت 66 حالة وفاة- من أن تصبح في ذيل قائمة الحاصلين على مصل مضاد لفيروس (H5NI) إذا تطور المرض وأصبح وباء منتشرا.

لكن المنظمة حريصة على عدم انتقاد إندونيسيا، وقال هيمان "إننا بالفعل نشعر بالامتنان الشديد إزاء ما فعلته مع أن ذلك جعلنا في عجلة من أمرنا وبواعث قلق إندونيسيا هي نفس بواعث القلق عندنا".

ودعت الصحة العالمية إلى اجتماع في جاكرتا الأسبوع القادم لتحديد أفضل الوسائل للتأكد من أن الشركات يمكنها أن تنتج المزيد من الأمصال المضادة للإنفلونزا، وأن تكون هذه الأمصال متاحة لكل من يحتاجها.

وبالإضافة إلى ذلك ستجتمع المدير العام للمنظمة الدكتورة مرجريت تشان مع المديرين التنفيذيين للشركات التي تصنع الأمصال.

واجتاح الفيروس الدواجن في أنحاء آسيا وأفريقيا وأوروبا، ويعتقد الخبراء أن الفيروس ربما يتحور إلى شكل يمكن أن ينتقل بسهولة من شخص إلى آخر ويقتل عشرات الملايين في بضعة شهور.

والحل الوحيد هو المصل لكن الأمصال الحالية تقي فقط من سلالات محدودة جدا من الإنفلونزا، كما أنه لا يوجد مصل يقي من كل أنواع الإنفلونزا.

وتقوم 16 شركة في 10 دول بتطوير نماذج أولية لأمصال وباء إنفلونزا الطيور مضادة لفيروس (H5NI).

وقليل من الشركات هي التي تصنع المصل، وتبلغ القدرة الكلية للعالم على إنتاج المصل حوالي 300 -400 مليون جرعة سنويا وهي كمية أقل بكثير مما يحتاجه العالم في حالة حدوث وباء واسع الانتشار.

والأمل الوحيد للحصول على مصل مضاد لوباء جديد سيكون بحصول كل الشركات على عينات من الفيروس الجديد أثناء ظهوره لكي تبدأ العمل على الفور لصنع مصل يقاومه.

وقال هيمان "لا توجد في العالم قدرة كافية لإنتاج الأمصال حتى نتحدث عن المساواة في حرية الحصول عليها.. إننا في حاجة إلى زيادة القدرة على الإنتاج".

وأضاف "لا يمكن عمل ذلك إلا بنقل قدرات الإنتاج إلى الدول النامية أيضا" وبعبارة أخرى مساعدتها على بناء مصانعها المنتجة للأمصال، موضحا أن إندونيسيا ناقشت عملية التسجيل الرسمي لعيناتها من الفيروس لحماية مصالحها.

وذكر هيمان أن من بين الاحتمالات الممكنة إنشاء مخزون "افتراضي" تكون فيه الشركات موافقة على أن تخصص كمية معينة في كل مرة تصنع فيها مصلا جديدا من أجل استخدامها بالدول النامية.

المصدر : رويترز

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة