إنفلونزا الطيور يودي بحياة 128 شخصا في ثلاثة أعوام

العلماء يخشون من تحول المرض إلى وباء عالمي يودي بحياة الملايين

(رويترز-أرشيف)
أكدت منظمة الصحة العالمية بلوغ عدد الوفيات في العالم جراء الإصابة بإنفلونزا الطيور بين البشر 128 شخصا منذ نهاية عام 2003.

واعتبر الطفل الإندونيسي ذو الـ15 عاما الذي أعلن عن وفاته نهاية الشهر الماضي هو الشخص رقم 128.

وتفيد مصادر المنظمة أن إنفلونزا الطيور أسفر عن وفاة 37 شخصا في إندونيسيا وحدها. وأكد مسؤول كبير في وزارة الصحة الإندونيسية الأمر قائلا "نعم، تأكد الأمر".

وتؤكد المنظمة الدولية عملها الحثيث مع المسؤولين في وزارة الصحة الإندونيسية في سبيل توعية المواطنين بمخاطر المرض وسبل الوقاية منه.

وتعتبر إندونيسا أكثر البلدان المكتشف فيها المرض، وسقط بها ثلثا ضحاياه منذ بداية العام الجاري.

وأعلنت جاكرتا إصابة ما لا يقل عن 49 شخصا بالمرض، توفي منهم 37 منذ عام 2003. في حين سجلت في مختلف مناطق العالم إصابة 225 فردا على الأقل منذ نهاية العام 2003.

من جهة أخرى استبعدت منظمة الصحة العالمية إصابة أربع ممرضات إندونيسيات بالمرض كن يعملن في رعاية المصابين به. وشك المعنيون في وقت سابق بإصابة الممرضات بعد شعورهن بالإعياء وظهور بعض الأعراض عليهن.

وتعتقد المنظمة الصحية أنه ما زال من الصعب انتشار المرض بين البشر، غير أن العلماء يخشون تطوره بحيث يسهل انتقاله بين البشر الأمر الذي قد يؤدي إلى وباء عالمي يودي بحياة الملايين.

المصدر : وكالات