تناول أغذية الكولسترول مجتمعة يساعد عقاقير المرض

تناول تركيبة مخفضة من الكولسترول أفضل من تناولها منفصلة

كشفت نتائج دراسة جديدة أن إجراء تغيرات غذائية محددة مثل تناول أغذية مخفضة للكولسترول معا بدلا من تناولها منفصلة، قد يكون بنفس فعالية بعض وصفات العقاقير لمرضى الكولسترول المرتفع ويساعد على خفض جرعات العلاج.
 
وقال سيريل كندال من جامعة تورونتو في كندا "الحمية الغذائية قد تكون أكثر فعالية مما كان معتقدا أصلا فيما يتعلق بخفض الكولسترول".
 
وأظهرت دراسة سابقة أن الحمية الغذائية يمكن أن تخفض الكولسترول، إلا أن أغلب الاهتمام انصب على عقاقير ستاتين المضادة للكولسترول نظرا لفعاليتها وسهولة استخدامها.
 
ولإعادة التركيز على النظام الغذائي، توصي رابطة القلب الأميركية وبرنامج بانل 3 القومي التعليمي لعلاج البالغين بشأن الكولسترول بتناول أطعمة غنية بمواد مخفضة للكولسترول للوقاية الأولية من الإصابة بمرض أوعية القلب الدموية.
 
واعتمدت الدراسة الجديدة على 55 مشاركا استخدموا حمية غذائية غنية "بالأستيرول" الغذائي وبروتين الصويا والألياف اللزجة الموجودة في حبوب الشوفان والشعير والباذنجان واللوز.
 
ونشرت الدورية الأميركية للتغذية العلاجية هذه الدراسة التي أوضحت أن المشاركين بينوا متوسط انخفاض بمعدل 14 و 13% على التوالي في مستويات الكولسترول.
 
وقال كندال إنه بالإضافة إلى التغيرات الغذائية فإن الانتظام في ممارسة التمرينات الرياضية، وعدم زيادة الوزن هام أيضا ومساعد في خفض الكولسترول.
 
ولكنه قال إن "الغذاء ليس بديلا للعلاج" موضحا أن بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع كبير في مستويات الكولسترول، قد يكونون في حاجة إلى الالتزام بنظامهم العلاجي الذي قد يحتوي على جرعات أعلى من العلاج.
 
ودعا كندال إلى المواءمة بين العلاج والحمية الغذائية لأنه ربما يسمح بخفض جرعات أدويتهم.
المصدر : رويترز