الناجيات من سرطان الثدي أكثر انتحارا

توصل تقرير في دورية المعهد القومي الأميركي للسرطان إلى أن احتمالات انتحار الناجيات من سرطان الثدي تزيد بنسبة 37% على الأرجح عن النساء الأخريات وأن هذه الاحتمالات المرتفعة تدوم مدة 25 عاما على الأقل بعد تشخيص المرض.

وأوضحت كاثرين شارير من المعهد القومي للسرطان في روكفيل بولاية ماريلاند وزملاؤها أن دراسات سابقة بحثت احتمالات انتحار الناجيات من سرطان الثدي لكن معظمها لم يبحثها على المدى البعيد كما لم تشمل أي منها نساء من الولايات المتحدة.

وشملت الدراسة الحديثة تحليلا لبيانات 723 ألفا و810 نساء من الناجيات من سرطان الثدي شخصت إصابتهن بين عامي 1953 و2001 وكن مسجلات في مراكز سجلات السكان المصابين بالسرطان في الولايات المتحدة والدول الإسكندنافية.

وأثناء المتابعة في غضون عام 2002 أقدم ما إجماله 836 امرأة على الانتحار، ومقارنة مع إجمالي السكان بلغ معدل انتحار مريضات سرطان الثدي 4.1% لكل مائة ألف امرأة سنويا.

وبعد 25 عاما أخرى أو أكثر استمر احتمال إقدام الناجيات من سرطان الثدي على الانتحار أعلى بنسبة 35% وكانت النساء السود الناجيات من سرطان الثدي الأكثر احتمالا للإقدام على الانتحار.
المصدر : رويترز