فرنسا تشتبه في إصابة امرأة بإنفلونزا الطيور

مخاوف من وصول إنفلونزا الطيور إلى أوروبا (الفرنسية-أرشيف)


قالت وزارة الصحة الفرنسية إنها تجري فحوصات لامرأة فرنسية يشتبه في إصابتها بمرض إنفلونزا الطيور، بعد عودتها مؤخرا من زيارة إلى تركيا.
 
وجاء في بيان الوزارة اليوم أن المرأة (32 عاما) نقلت إلى مستشفى مونتبلير بسبب "الأعراض ولأن المرأة رأت طيورا ميتة أثناء تنقلها في تركيا التي تعاني من انتشار المرض".
 
وقال مسؤولون في المستشفى إن الفحوص الأولية للمرض أظهرت نتائج سلبية, لكنهم أشاروا إلى أنها خضعت لمزيد من الفحوص التي ستظهر نتائجها لاحقا للكشف عن وجود فيروس "أتش.5.أن.1" القاتل.
 
وتعد هذه المرة الأولى التي تكشف فيها الوزارة عن حالة اشتباه في إصابة بإنفلونزا الطيور في فرنسا.
 
وفاة أندونيسيين
وفي تطور آخر أكدت الصحة العالمية أن إنفلونزا الطيور كان وراء وفاة شخصين جديدين من عائلة واحدة بإقليم جاوة الغربية بإندونيسيا الشهر الجاري.

وقالت وزارة الصحة الإندونيسية إن "النتائج الصادرة عن مختبر معتمد لمنظمة الصحة في هونغ كونغ، تؤكد أن الطفلين -وهما شابة وشقيقها الأصغر- توفيا بعد إصابتهما بفيروس إنفلونزا الطيور من سلالة "أتش.5.أن.1" القاتلة.

وبهذه الوفاة يرتفع عدد ضحايا المرض بإندونيسيا إلى 14 شخصا في حين نجا خمسة آخرون أصيبوا به.



وقد أدخل والد الضحيتين وشقيقة ثالثة في الـ15 من العمر إلى المستشفى هذا الأسبوع بعدما ظهرت عليهما عوارض إنفلونزا الطيور.

ونفقت ملايين الدواجن في البلاد, في حين انتشر المرض في معظم المناطق الإندونيسية بما فيها العاصمة جاكرتا التي يقطنها أكثر من 20 مليون نسمة.

وتعتبر الأمم المتحدة أن الوضع في رابع أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان مقلق جدا، وقد دعت مختلف وكالاتها -لاسيما منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)- السلطات الإندونيسية إلى التحرك لمواجهة تفشي المرض.

تاميفلو
على صعيد آخر قالت شركة روش هولدنغ السويسرية المنتجة لعقار تاميفلو إن العقار الذي تخزنه الحكومات بكميات كبيرة تحسبا لمواجهة أي تفش محتمل لمرض إنفلونزا الطيور المميت، يقاوم سلالة المرض القاتلة إذا ما استخدم في وقت مبكر بدرجة كافية.

وتأتي توضيحات روش في أعقاب نشر نتائج أولية لدراسة في دورية لانسيت الطبية، أفادت بأن العقاقير على غرار تاميفلو يتعين استخدامها فقط في حالة الأوبئة الخطيرة كي لا تفقد فعاليتها.

وقال ديفد ريدي مدير قسم الأبحاث الخاص بالأوبئة في مجموعة روش إن هذه الدراسة "كشفت أمرين، أولهما أنه ينبغي بدء العلاج في وقت مبكر جدا، وثانيهما أنه ينبغي زيادة الجرعات مع تطور المرض".
المصدر : وكالات