وفاة طفلة أندونيسية بعد إصابتها بأعراض أنفلونزا الطيور

جثمان الطفلة التي يعتقد بأنها توفيت بسبب أنفلونزا الطيور (الفرنسية)

توفيت طفلة إندونيسية في الخامسة من العمر في إحدى مستشفيات جاكرتا بعد إصابتها بأعراض مرض أنفلونزا الطيور.

وقال سارديكين غيريبوترو نائب مدير مستشفى سوليانتي ساروسو للأمراض التنفسية إن "المريضة أدخلت المستشفى أمس وتوفيت اليوم" مشيرا إلى أن التحقيق جار لمعرفة أسباب الوفاة.

وأضاف أن الطفلة نقلت من مستشفى خاص في جاكرتا إلا أنه رفض الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وإذا ما أثبتت الفحوص أن الطفلة توفيت بسبب أنفلونزا الطيور فستكون خامس حالة وفاة من جراء المرض في اندونيسيا خلال شهرين.

وكانت الطفلة التي توفيت اليوم من بين سبعة أشخاص يجري علاجهم من أعراض المرض في مستشفى الأمراض التنفسية.

وفي تطور آخر نقلت صحيفة جاكرتا بوست عن وزير الزراعة الإندونيسي أنطون أبريانتونو قوله إن 19 طائرا في حديقة الحيوانات بجاكرتا مصابين بالفيروس. فيما أكدت سوباري أن الحكومة ستعدم تلك الطيور التي أكدت الاختبارات إصابتها بالفيروس.

وأدى فيروس H5N1 إلى وفاة أربعة إندونيسيين من بينهم امرأة توفيت في جاكرتا قبل أسبوع. كما أودى هذا الفيروس بحياة 64 شخصا في أربع دول آسيوية منذ أواخر العام 2003، وانتقل أيضا إلى روسيا وأوروبا.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الفيروس يتحور الآن كي يصبح قابلا للانتقال بين البشر، وإنه ليس أمام المجتمع الدولي من وقت يضيعه لمنع حدوث وباء.

إجراءات أمنية مكثفة في إندونيسيا لمحاربة انتشار وباء أنفلونزا الطيور (رويترز)

من جانب آخر طلبت ماليزيا من المنظمة العالمية لصحة الحيوانات الإعلان بأن دواجنها تخلوا من مرض أنفلونزا الطيور وآمنة للاستهلاك البشري.

ونقلت وكالة بيرناما الرسمية عن وزير الزراعة محيي الدين ياسين قوله إن المستوردين باستثناء سنغافورة ما زالوا متشككين حول سلامة منتجات الدواجن الماليزية.

وأضاف "نريد من المنظمة العالمية لصحة الحيوان إبلاغ الدول المستوردة بأن الإجراءات الوقائية في ماليزيا تسيطر على مرض أنفلونزا الطيور وبشفافية".

وأكد محيي الدين أن الحكومة تبذل قصارى جهدها للسيطرة على المرض والسيطرة على الحدود لا سيما مع تايلند لضمان عدم تهريب الدجاج من الدول المجاورة.

وما زال العديد من الدول تتردد في استيراد



الدواجن من ماليزيا رغم اعتراف منظمات الأمم المتحدة المعنية مثل منظمة الغذاء والزراعة ومنظمة الصحة العالمية بأنها آمنة.

المصدر : وكالات